رياضة

«الصريح» تكشف حقيقة ما يحصل داخل المنتخب وسر الأداء الضعيف بقيادة «ثالوث»!!

يبدو أن المردود المخيّب والضعيف جدا لمنتخب تونس أمام منتخب موريتانيا الذي يترشح لاول مرة في تاريخه الى «الكان» يدفعنا إلى أن نسمي الأشياء بمسمياتها، ونكشف كل الحقائق في دورة «كان 2019» كانت الأسهل وتالقت خلالها منتخبات عربية على غرار المغرب والجزائر ومصر مقابل تراجع مستوى الأندية الافريقية.

المنتخب التونسي حسب ما تفيد مصادر خاصة لـ«الصريح» يعيش أجواء غير مريحة بــين اللاعبين بسبب سيطرة بعض الأسماء على زمام الأمور داخل المجموعة، الى جانب سوء التقدير في برنامج التحضيرات من الجامعة التي استنجدت بمدرب لا يليق بالمنتخب في وقت دخل فيه كل من منتخبي الجزائر والمغرب في تحضيرات جدية مع اختيارات اجواء مناخية مشابهة لـ«الكان» ولمصر وبالتحديد في قطر مع مواجهة منتخبات افريقية…

في حين انشغل منتخبنا بمواجهات استعراضية امام العراق وكرواتيا مما يفسر المردود البدني الباهت الذي اثار تساؤلات الراي العام العربي، فالمنتخب التونسي ظهر بشكل باهت في الشوط الاول امام موريتانيا التي كانت السباقة في الهجوم، ما حصل في المباريات الثلاثة لتونس يتحمله 3 لاعبين طغت عليهم الأنانية في الاستحواذ على الكرة والاطناب في اللعب المعقد وهم المساكني، والخزري والسليتي حتى انهم لم يمرروا كرة واحدة لبسام الصرارفي جعلت المعلق المصري يتساءل عما يحدث في تونس وكل ما نأمله أن يتحسن الاداء خلال الشوط الثاني…في مشاركة تعيسة ومخيّبة للآمال إلى حد الآن…

المصدر : الصريح أونلاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى