يختطف رضيعته في البحيرة مشترطا بطاقة سوابق نظيفة لإعادتها

خلّف حادثة اختطاف رضيعة من قبل والدها يوم الاحد الفارط ردود افعال مختلفة وتعاطف واسع لدى رواد موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.

وقد تم نشر صورة الرضيعة التي تدعى “لينا” عبر موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك بعد ان قام والدها باختطافها الى وجهة غير معلومة فيما تم ايقافه ورفض الادلاء عن مكانها.

وقد قامت والدة الرضيعة بعرض قضية اختطاف ابنتها عبر اذاعة موزاييك اليوم الثلاثاء 6 مارس 2018. وكانت في وضعية صعبة حيث غالبت دموعها لتروي ما وقوبيّنت أنها رفعت قضيّة في الطلاق ضدّ زوجها وتحصلت على حضانة ابنتها يوم الجمعة 28 فيفري على أن تسمح للأب بلقائها مرّة في الأسبوع وهو ما تمّ بالفعل، حيث اصطحبت رضيعتها للقائه في منطقة البحيرة، مشيرة إلى أنّه استغل فرصة انشغالها بركن السيارة ليقوم باختطافها ووضعها في سيارة ابتعدت بها بسرعة فيما تعمدت شقيقته منعها من النزول للحاق بها.

وتابعت أنّ بعض المواطنين حاولوا اللحاق به عندما بدأت في الصراخ لكنه نجح في إقناعهم أنّها ابنته وأنّه تشاجر مع زوجته فتركوه في حال سبيله قبل أن تتدخّل قوات الأمن.

وأضَافت سناء أنّه تمّ إيقاف والد “ملينا” وما تزال شقيقته في حالة فرار، واعترف في الأبحاث أنّه قام باختطافها رافضا الكشف عن مكانها إلى حين إخلاء سبيله وإسقاط كلّ الدعاوي المرفوعة ضدّه (إسقاط صحيفة السوابق العدلية).

وأقرّت إيناس أنّ ابنتها الرضيعة تعاني من أمراض مزمنة ما يتطلب إعطاءها أدوية معينة، مناشدة من ساعدوا طليقها في عملية الخطف إلى إعادة “فلذة كبدها”.

المصدر : الشروق