وزارة شؤون الشباب والرياضة ترّد على اتهامات لاعبة المنتخب الوطني للمبارزة عزة بسباس

ردا على تصريحات لاعبة المبارزة بالسيف عزّة بسباس التي اكدت عدم تمتّعها بأي دعم مادي من سلطة الإشراف اضافة الى أنّها لم تتلق إلى حد الآن المنحة الخاصة بالميدالية الفضية التي تحصلت عليها خلال بطولة العالم في 2017، مما جعلها غير قادرة على خلاص ديونها بفرنسا، أصدرت وزارة شؤون الشباب والرياضة بلاغا توضيحيا أوضحت فيه أنه “في إطار متابعة رياضيي النخبة من المستوى العالي، خاصة منهم المقيمين خارج حدود الوطن، تسعى المصالح المختصة بوزارة شؤون الشباب والرياضة إلى توفير أفضل ظروف الإعداد للمشاركة في التظاهرات الرياضية الدولية، وذلك بتوفير الدعم المادي والمعنوي وفق برامج فنية معدة للغرض من قبل الجامعات الرياضية المعنيّة وذلك في إطار عقود أهداف تضبط حقوق الرياضيين وواجباتهم.”

وأضافت أن الرياضية عزة بسباس قد تحصلت على كافة مستحقاتها الماليّة لسنة 2017 المقدّرة ب 240 ألف دينار في إطار برنامجها السنوي، كما تمّ توفير كافة التسهيلات بالتنسيق مع مصالح البنك المركزي لتمكينها من هذه المنحة بالعملة الصعبة.

و بخصوص البرنامج الفني لسنة 2018 أوضحت أنه تم بصفة استثنائية صرف تسبقة بتاريخ 29 ديسمبر 2017 بقيمة 28 ألف دينار بعنوان الدّعم اللوجستي (الإعاشة والإقامة..)وأنه تم بتاريخ 22 فيفري 2018 الإذن بصرف تسبقة ثانية بقيمة 40 ألف دينار بعنوان الدعم اللوجيستي، في انتظار إمضاء عقد بين الجامعة التونسية للمبارزة والرياضيّة المذكورة والذي يعدّ شرطا أساسيا لتحويل المبالغ بالعملة الصعبة ومدّ الوزارة بكافة مؤيدات صرف مبلغ 240 ألف دينار.

كما تدعو سلطة الإشراف كافة الرياضيين المعنيّين بعقود الأهداف إلى مزيد التنسيق مع الجامعات الرياضية المعنيّة الراجعين لها بالنظر وضرورة التزام الطرفين بكافة واجباتهم وفق العقود المبرمة حسب بلاغ الوزارة.

المصدر : الجمهورية