هذا ما جاء في شهادة أحد الشبان المعنفين من قبل عدد من أعوان الأمن اثر المقابلة التي جمعت النجم الرادسي بالاتحاد المنستيري

قدم الشاب علي بوزويدة بن عمار، أحد الشبان الذي تعرض للتعنيف يوم أمس من قبل عدد من أعوان الشرطة اثر المقابلة التي جمعت النجم الرادسي بالاتحاد المنستيري في نهائي بطولة كرة السلة، قدّم شهادته عما حصل، وننقلها لكم كما وردت على صفحته الخاصة بموقع الفايسبوك.

“صباحكم بالرضا هيا نبداو الحِدّاثَة من أولها،

كملت ماتش البسكات و روحت للدار ديراكت، بعد 20 دقيقة يطلبني يوسف : بابا ما لقيتوش وتاليفونو مسكر و فما ڨاز في المراح هيا نشوفوه وينو يتخنقش ويضربوه.

هبطنا للمراح (للناس إلي تعرف رادس) و لقينا البوليسية في صدافتنا (1 كلم بعيد على الصالة) ستنناهم هبطو و كملنا وراهم في مخاخنا بش ندورو الدورة الي بين ال marché و الطحونة ونخرجو في كياس الزهراء ونقربو قد ما يمكن بش نشوفو بابا، باقي نقدمو و باقي البوليسية راجعين (هوما عاطين بالظهر و نحن زوز من ناس نمشيو وراهو) فجأة يتلفتو 6 منهم و يشدو جرتنا في قفا المرشي متع المراح من سوء حظي إنو الكياس فيه كيف ال dos d’âne نجي على وجهي و تخلط عليا الماتراك على راسي و يحصروني 15 ـ 20 عون وحدات التدخل بالمشطة بالماتراك فين ما يجي.

يوسف رجع بش يفسرلهم بكل نية إلي نحن خاطينا وإلي ما عندنا معاهم شي (يوسف ما كانش في الطرح من أصلو) أول بوليس قدامو بالكاسك على راسو (هذاك 38 ثانية هي مقتطف من 15 دقيقة من الضرب المتواصل بتفنن).

كملو بينا للباڨا وين تم إستقبالنا بكل أنواع السب و الضرب (ويڨطع الساڨ إلي ما ضربتش) المهم قبل ما يطلعوني أنا طلبو مني بطاقة تعريف أول ما مديت ال portefeuille تنشل من عون و للآن أنا مواطن دون هوية (عون هز السطوش بالإلي فيه) و كيف طلعوني للباڨا يتواصل جحيم الضرب (السبان هذاك Par Defaut ).

من حسن حظنا أنا و يوسف الفيديو تصورت و هيا دليل إدانة ليهم (ما فهمو شي كي واجهناهم بيها) و من سوء حظهم ضربو ناس تفهم قانون و عندها مع الفايسبوك و الأهم عندهم وراهم نسا و رجال توقف الدنيا كيف يتظلم ولدهم أو بنتهم أو صديقهم أو خوهم..

إلي صار عليا ما نتمناهش لبوليس (مانيش ولد حرام بش نتمنالهم الموت خاطر ريناها الموت كي يوسف داخ في الكامبي و ما نجمت نعمل شي، مي دمي يجري و الحماية المدنية يحبو يغرزولي و البو نجمة يحب يهبطني بالسيف و يهز يعتقلني)..

و راهو حقي مش بش نسلم فيه مش على خاطري أما على خاطر عمر هو ما يعرفش يعوم قتلوه أنا ما عرفتش نجري شعرة ال تقتلت .. الشكر من بش نعملو على فايسبوك تو كل واحد وقف معنا ياخو قدرو و قدركم كبير.”

المصدر : الجمهورية