نواب الدستوري الحر يعتصمون لليلة الخامسة على التوالي في قاعة الجلسات العامة بالبرلمان

يواصل نواب كتلة الحزب الدستوري الحر ورئيستها عبير موسي الاعتصام في مقر الجلسة العامة لمجلس نواب الشعب لليلة الخامسة على التوالي.

وأكدت موسي في تصريح صحفي مساء اليوم السبت من مقر المجلس بباردو، أنه لا مجال لانطلاق الجلسة العامة المخصصة للشروع في مناقشة ميزانية 2019 والمصادقة عليها غدا الاحد قبل تقديم اعتذار رسمي من كتلة حركة النهضة إلى نواب الدستوري الحر.

وتابعت “نحن موجدون في قاعة الجلسات وملتزمون بمواصلة اعتصامنا الليلة داخلها دون المساس بنظامها، كما أننا لم نعطل عملية تهيئة قاعة الجلسات”، معتبرة أن من سيعطل أعمال جلسة يوم غد، هم “المعتدون الذين يكابرون ويرفضون الاعتذار، وليس حزبها الذي كان ضحية الاعتداء”، وفق قولها.

وأضافت أنها وأعضاء كتلة الدستوري الحر متمسكون بالاعتصام وماضون فيه إلى حين صدور بيان اعتذار رسمي من كتلة النهضة التي تنتمي إليها النائبة جميلة الكسيكسي، لكتلة الدستوري الحر، مؤكدة أنه أنه “لا مجال لتبادل الاعتذار باعتبار أن الاعتداء صدر عن طرف واحد وبطريقة مجانية” حسب تعبيرها.

وحذرت موسي من استعمال العنف أو أية طريقة مهينة للنواب المعتصمين، محملة رئاسة مجلس نواب الشعب والسلط القائمة بكل رؤسائها، المسؤولية السياسية والقانونية على سلامتهم الجسدية.