نبيل الهواشي كاتب عام جديد للجامعة العامة للتعليم الأساسي خلفا للمستوري القمودي.. وهذه تركيبة المكتب التنفيذي

لقد شدّ مؤتمر الجامعة العامة للتعليم الأساسي المنعقد بالحمامات يومي 5و6 جانفي 2018 تحت شعار «دفاعا عن حقّ أبنائنا في تعليم عمومي ذي جودة يجذرهم في هويتهم العربية الاسلامية ويساعدهم على الانفتاح على المنجز الحضاري الكوني» وبرئاسة الدكتور أنور بن قدور الأمين العام المساعد المسؤول عن الدراسات والتوثيق، لا شكّ انه المؤتمر ذاته، شّد اهتمام مختلف الهياكل القطاعية والجهوية للمنظمة الشغلية. كما حظي باهتمام الرأي العام الوطني، وذلك لما يمثله قطاع التعليم الأساسي من ثقل رمزي ومعنوي يتماهى مع النسيج الاجتماعي من ناحية ومن قوة ضغط نقابي خاضت صراعات ومعارك ضارية سواء خدمة لعموم المعلمين أو ضدّ الوزير السابق ناجي جلول.

هذا والمؤتمر العادي الخامس والعشرون، أيضا في وضع معقّد جدا سياسي واقتصاديا واجتماعيا فضلا عمّا يمثّله شهر جانفي من رمزية منذ 26 جانفي 1978 للدّفاع عن استقلالية الاتحاد العام التونسي للشغل وانتفاضة الخبز 3 جانفي 1984 وانتفاضة الحوض المنجمي 5 جانفي 2008 وثورة الحرية 17 ديسمبر ـ 14 جانفي، حيث ساهم قطاع التعليم الأساسي في تأثيث وقيادة جميع محطات التراكم النضالي.

وقد تم في هذا المؤتر اعادة توزيع المسؤوليات كالتالي:

ـ نبيل الهواشي: كاتبا عاما خلفا للمستوري القمودي
ـ أحمد بوبكر: كاتبا عاما مساعدا مسؤولا عن النظام الداخلي
ـ سليم غريس: كاتبا عاما مساعدا مسؤولا عن المالية والانخراطات
ـ توفيق الشابّي: كاتا عاما مساعدا مسؤولا عن الاعلام

ـ اقبال العزابي: كاتبا عاما مساعدا مسؤولا عن الدراسات
ـ زبيدة مقيب: كاتبا عاما مساعدا مسؤولا عن التكوين النقابي
ـ محمد ناصر الفاهم: كاتبا عاما مساعدا مسؤولا عن الحماية الاجتماعية
ـ خميس عبد الناجي: كاتبا عاما مساعدا مسؤولا عن العلاقات العربيّة والخارجيّة

ـ خميس عبد الناجي: كاتبا عاما مساعدا مسؤولا عن العلاقات العربيّة والخارجية
ـ آمنة العوادي: كاتبا عاما مساعدا مسؤولا عن المرأة والشّباب
ـ محمد صابر المحجوب: كاتبا عاما مساعدا مسؤولا عن الشؤون القانونيّة
ـ مستوري القموي: كاتبا عاما مساعدا مسؤولا عن العلاقات مع المجتمع المدني

المصدر : الجمهورية