نال ثلاث سنوات سجنا : حاجب بالمجلس التأسيسي يستولي على قطعة أرض بالتحيّل ويعيد بيعها بـ 90 مليونا

قضت الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بتونس بالسجن مدة ثلاثة أعوام في حق حاجب عمل سابقا بالمجلس التأسيسي ولزوجته وابنهما اثر تورطهم في التحيل على كهل والاستيلاء على أرض يملكها واعادة بيعها.

وجاء في وقائع ملف القضية ان الشاكي تعرف سنة 2011 على حاجب يعمل بالمجلس التأسيسي آنذاك وأثناء تبادل اطراف الحديث أعلمه الشاكي بأنه يملك قطعة ارض على الشياع بجهة السيجومي ويسعى الى تسوية وضعيتها عقاريا فأعلمه المتهم بأنه قادر على ذلك بفضل شبكة علاقاته بحكم عمله بالمجلس التأسيسي وللغرض تسلّم منه وثائق تابعة للعقار ورافقه الى احدى البلديات وتحيّل عليه بإيهامه بإمضاء بعض الوثائق في إطار شروعه في تسوية وضعية العقار ليتبيّن لاحقا ان إمضاء الشاكي كان على وثائق تتعلق ببيع العقار لفائدة زوجة المتهم ووضع عليها مبلغا وهميا وقامت الزوجة بمقتضى وثيقة البيع بإعادة بيع العقار مقابل 90 ألف دينار وذلك صحبة ابنها.

وقد مثل الزوج بحالة إيقاف أمام هيئة الدائرة الجناحية بالمحكمة الابتدائية بتونس فيما مثلت زوجته وابنه بحالة سراح وبعد المفاوضة القانونية قضت المحكمة بالسجن في حقهم مدة ثلاثة أعوام لكل واحد منهم.

المصدر : الشروق