نائب يستولي على مساحات خضراء ومسؤولون يفتكون أراضي الدولة : حدائق المنزه «خارج السيطرة» و«السرقات» ترعب المتساكنين

تعيش منطقة حدائق المنزه التابعة لولاية أريانة على وقع عمليات سطو ضحيتها متساكنو الجهة والمارة هذا بالإضافة الى افتكاك أراضي الدولة من قبل مسؤولين ونائب بمجلس النواب ..
«الشروق» تنشر تفاصيل الانفلات الحاصل داخل منطقة حدائق المنزه حيث تم السطو على مساحات خضراء وافتكاك أراض حكومية من قبل نائب ومسؤولين …
وأكد مصدر مطلع «للشروق» أن منطقة حدائق المنزه تعاني يوميا من عمليات سطو على المنازل والمحلات وعلى أصحاب السيارات مضيفا أنه يتم يوميا تسجيل عمليتين أو3 عمليات سرقة. ورغم تقديم شكاوى لم يتم اتخاذ أي إجراء عملي مضيفا أن أكثر من 80 بالمائة من العمليات تتم باستعمال الأسلحة البيضاء والهراوات وقوارير الخمر والغاز المشل للدموع .

كما تتعرض السيارات المارة على مستوى حدائق المنزه الى عمليات سرقة خاصة على مستوى مفترق الطرقات المؤدي الى المنيهلة وباردو وفي اتجاه الطريق المؤدي الى المركب التجاري .

المساحات الخضراء

تعتبر عملية استيلاء نائب مستقل من مجلس نواب الشعب على مساحات خضراء وقام بتشييد فيلا عليها مما جعل بلدية المنيهلة تطالب النائب بإزالة العقار. وقامت باستخراج قرار نهائي لهدمه الا أن النائب منعهم من ذلك مستعملا نفوذه وقربه من مسؤول أمني ساعده في تعطيل عمل وحدات الشرطة البلدية هذا بالإضافة الى التعلل بقلة الامكانيات التي أدت حسب تقريره الى تأجيل قرار الإزالة .

وعلمت «الشروق» أن النائب استولى على المساحة الخضراء سنة 2011. حيث أنه حاول سنة 2009 افتكاكها بالقوة. لكن تم إصدار قرار إزالة العقار وتغريمه بصفته مسؤولا بالبلدية آنذاك. ولكن إثر الفوضى التي حصلت ما بعد أحداث الثورة تمكن من الحصول على 40 ألف دينار كتعويض. ثم قام بإعادة تشييد العقار المبني على مساحة خضراء ليتم إصدار قرار إزالة للمرة الثانية. ولكن لم يتم تنفيذه بسبب نفوذ النائب.

الفوضى

كما تورط أيضا عدد من المسؤولين في الاستيلاء على أراض حكومية وتغيير ملكيتها لحسابهم مستغلين الفوضى التي شهدتها البلاد. وتم بناء منازل وفيلات بطريقة غير قانونية. ورغم صدور قرارات إزالة ضد نائبين والمسؤولين الا أنه لم يتم تنفيذه بسبب «قوة النفوذ» واستغلال السلطة. كما قرر عدد من متساكني بعض الأحياء المحيطة- الذين صدرت بشأنهم قرارات هدم لمنازلهم و”أكشاكهم”- تنفيذ وقفة احتجاجية بسبب التلاعب في قرارات الإزالة.

الجرائم

شهدت سابقا منطقة حدائق المنزه عمليات سطو مسلح باستعمال سلاح على مقر بنكي. وتمت سرقة منزل نائب بمجلس النواب وتم الاعتداء بالعنف على 3 مواطنين بعد محاولتهم مقاومة عصابات إجرامية هذا بالإضافة الى السطو على مبلغ مالي هام من منزل رجل أعمال. ورغم مرور فترة زمنية لم يتم تحديد هويات الجناة .

منى البوعزيزي
المصدر : الشروق