سياسة

مهلة الـ 48 ساعة وحادثة قرقنة وراء إعفائه : خفايا إقالة لطفي براهم

قرر أمس رئيس الحكومة يوسف الشاهد بعد التشاور مع رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي إقالة وزير الداخلية لطفي براهم وتعيين غازي الجريبي وزير العدل بالنيابة وزيرا للداخلية …
تونس ـ الشروق :

هل يتمّ التحقيق مع البراهمي بسبب كارثة قرقنة

«الشروق» تكشف كواليس إقالة لطفي براهم من وزارة الداخلية بموافقة من رئيس الجمهورية وبقرار من رئيس الحكومة يوسف الشاهد تأكيدا لما انفردت به «الشروق» في عدد يوم الاحد 3 جوان الجاري حول امهال رئيس الحكومة يوسف الشاهد مدة 48 ساعة للقبض على محمد ناجم الغرسلي وزير الداخلية السابق بتهم خيانة الوطن والتآمر على امن البلاد والتعامل مع جيش أجنبي وقت السلم فقد انتهت المهلة دون تنفيذ القرار وإضافة الى كارثة قرقنة قرر امس رئيس الحكومة بعد لقاء جمعه برئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي اقالة لطفي براهم من منصبه.

الصراع

بعد زيارة رئيس الحكومة الى جزيرة قرقنة والوقوف على اخلالات خطيرة تسببت بصفة مباشرة وغير مباشرة في كارثة غرق قارب وفقدان وموت 120 تونسيا تبين وجود خلل امني ساهم في عربدة مافيا «الحرقة» ورغم اقالة 10 مسؤولين امنيين تابعين لإقليمي الحرس والشرطة بصفاقس الا ان رئيسي الجمهورية والحكومة اعتبرا ان هذه الاقالات ليست بحجم الفاجعة.

ومن بين الاسباب الاخرى لإقالة وزير الداخلية لطفي براهم هي رفضه تنفيذ قرار رئيس الحكومة يوسف الشاهد الذي دعاه الى القبض على محمد ناجم الغرسلي وأمهله 48 ساعة اثر مكالمة هاتفية جمعتهما هذا بالإضافة الى امتناعه سابقا عن اقالة المدير العام للأمن الوطني السابق توفيق الدبابي مما اعتبره الشاهد تمردا على حد وصف مصدرنا.

التحقيق

كما أكد مصدر مطلع «للشروق» ان الوزير المقال لطفي براهم ورغم اقالته فان التحقيقات في كارثة قرقنة ستشمله بسبب عدم تنفيذه لقرارات رئاسية متعلقة بإحداث مجمع امني منذ اكتوبر 2017 وعدم متابعة ملف اصلاح 6 خافرات تابعة للحرس البحري و 2 ردارات أمنية.

قرارات ولكن

ويذكر ان المؤسسة الامنية أعلنت أمس انه نتيجة للأبحاث والتحريات الاولية التي تم فتحها في ولاية صفاقس والقاضية بالتحقيق في ملابسات الفاجعة التي أدّت إلى غرق عدد كبير من المجتازين بعرض سواحل قرقنة وتحديد المسؤوليات تجاه كل من ثبت تقصيره من الأمنيين بصفة مباشرة أو غير مباشر تقرر إقالة 10 مسؤولين أمنيين.

و10 مسؤولين الذين تم إقالتهم هم كل من رئيس منطقة الأمن الوطني بقرقنة ورئيس المصلحة الجهوية المختصة بصفاقس ورئيس فرقة الارشاد بمنطقة الشرطة بقرقنة ورئيس فرقة الشرطة العدلية بمنطقة الأمن الوطني بقرقنة ورئيس فرقة الشرطة العدلية بمنطقة الأمن الوطني بصفاقس المدينة ورئيس منطقة الحرس الوطني بصفاقس ورئيس فرقة الأبحاث والتفتيش بمنطقة الحرس الوطني بصفاقس ورئيس فرقة الحدود البحرية بقرقنة ورئيس فرقة أمن السفن والركاب بصفاقس وأخيرا رئيس مركز أمن السفن والركاب بصفاقس.

منى البوعزيزي
المصدر : الشروق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى