من هما الارهابيان الخطيران “البشير بن ناجي” و”بلال القبي” اللذان تم القضاء عليهما في كمين جبل سمامة؟

متابعة لتمكن الوحدة المختصة للحرس الوطني بعد نصب كمين محكم من القضاء مساء يوم 20 جانفي 2018 على عنصر ارهابي جزائري خطير بمنطقة تربخانة معتمدية سبيطلة ولاية القصرين قريبا من جبل سمامة وتحقيق إصابات مباشرة في بقية عناصر المجموعة الإرهابية.

وبمواصلة عملية التمشيط تمكنت وحدات الحرس الوطني بالإشتراك مع الجيش الوطني صباح اليوم 21 جانفي 2018 على الساعة 11.15 من العثور على جثة عنصر إرهابي ثان تمّ القضاء عليه خلال الليلة الفارطة في العملية الأمنية ذاتها من طرف الوحدة المختصة للحرس الوطني، وعمليات التمشيط متواصلة.

وقد تمّ حجز سلاح “كلاشنيكوف” ومخزن خاص به Boite chargeur.

هذا وقد تبيّن أنّ الإرهابي الثاني الذي تمّ العثور على جثته هو عنصر إرهابي خطير يحمل الجنسية الجزائرية إسمه “البشير بن ناجي” يبلغ من العمر 35 سنة ويُعرف بكنية “حمزة النمر” أو “المُر” إلتحق بالجماعات الإرهابية في الجزائر سنة 2003 قبل إنضمامه سنة 2013 إلى كتيبة “عقبة بن نافع” الإرهابية ومشاركته في كافة العمليات الإرهابية التي قامت بها، وهو أمير سرية جبل سمامة بولاية القصرين التابع للكتيبة الإرهابية المذكورة.

كما يُعتبر الإرهابي المذكور دليل كتيبة “عقبة بن نافع” الإرهابية في كل تنقلاتها بين تونس والجزائر لمعرفته الواسعة بكافة المسالك الجبلية بين البلدين.

هذا كما تمكنت الوحدات المختصة للحرس الوطني، يوم أمس السبت، في القضاء على الإرهابي الاول المدعو بلال القبي وهو الذراع الايمن لأبي مصعب عبد الودود زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في كمين بينما كان في مهمة لإعادة كتيبة عقبة بن نافع في تونس بعد الضربات التي تلقاها هناك في السنوات الأخيرة.

وذكرت وزارة الداخلية في بلاغ صادر عنها مساء أمس أنه يعد من المقربين من زعيم تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي ومحل تفتيش وكان في مهمة لإعادة تنظيم كتيبة عقبة بن نافع الإرهابية بعد الضربات التي وجهتها وحدات الحرس الوطني لأغلب قياداتها.

كما يعتبر نقطة الربط بين تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي وتنظيم القاعدة في ليبيا وكتيبة عقبة بن نافع الارهابية ويتردد منذ سنة 2014 على الجماعات الارهابية المتحصنة بجبال القصرين.

المصدر : الجمهورية