من مدمن خمر الى عنصر خطير : إعترافات صادمة لإرهابي كفّر الدولة وقع في قبضة الحرس

على اثر توفر معلومات مفادها تعمد عنصر سلفي تكفيري خطير مفتش عنه لفائدة وحدات امنية وقضائية مختلفة من اجل تورطه في قضايا ذات صبغة ارهابية عمره 28 سنة يدعى “ي. ه”ـ قاطن بمعتمدية قعفور ولاية سليانة يعمد تمجيد العمليات الارهابية وكذلك تنظيم ما يسمى بالدولة الاسلامية “داعش” الارهابي وبايلاء الموضوع الاهمية القصوى حسب مصدر مطلع للصريح اون لاين وبعد رصد تحركاته واتصالاته امكن القاء القبض عليه من طرف فرقة الابحاث والتفتيش بمنطقة الحرس بقعفور .

وبالتحري مع الموقوف تبين انه يتبنى الفكر السلفي التكفيري حيث اتضح انه يصف الحكم القائم ببلادنا بحكم “الطواغيت” اضافة إلى انه يبارك عمليات استهداف الامنيين والعسكريين الذي ينعتهم بابشع الصفات كما انه استقر بالسكنى بمنزل جدته الكائن بالجهة للتفصي من المراقبة الامنية كما اضاف انه تورط سنة 2017 في قضية ارهابية بعد ان تم ايقافه من طرف وحدات امنية بجهة بوعرادة ومنها تمت احالته على الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الارهاب للامن الوطني بالقرجاني حسب مصدر الصريح ثم تمت احالته على القطب القضائي كما اضاف ان والده دعاه في العديد من المناسبات إلى التخلي عن المذهب المذكور وقام بطرده من منزل.

ه كما اضاف انه كان من المنحرفين ومن ذوي السوابق العدلية ومدمنا على شرب الخمر قبل ان يتبنى الفكر السلفي وأنه يتواصل باستمرار مع عناصر ارهابية وتكفيرية داخل وخارج بلادنا متواجدة بليبيا وسوريا وكان يعتزم في العديد من المناسبات الالتحاق باحدى التنظيمات الارهابية بسوريا وانه يكفر اعوان الامن والعسكريين وينعتهم بالطواغيت ويتهجم عليهم وكان يحتفل بالعمليات الارهابية التي يقوم بها تنظيم داعش الارهابي.

وباستشارة النيابة العمومية اذنت بالاحتفاظ به ومباشرة قضية عدلية في شانه موضوعها “التكفير والدعوة اليه والاشتباه في الانضمام الى تنظيم ارهابي” واحالة المعني على القطب القضائي للبحث في جرائم الارهاب لاتخاذ الاجراءات القانونية في شانه.

المصدر : الصريح اونلاين