مشاركون في «دليلك ملك» يتّهمون : البرنامج مفبرك والفهري متحيّل

عبر مجموعة من المشاركين في برنامج “دليلك الملك” من الفريق القديم الذي شارك في شهر رمضان الفارط عن استيائهم لـ”لشروق” بسبب ما وصفوه بالإقصاء لهم وتغييرهم بفريق آخر (بعد ان بدأت بث أولى حلقاته أول هذا الأسبوع) إضافة إلى سوء معاملة وعدم شفافية حسب قولهم.

قالت جميلة ممثلة ولاية سوسة “لقد سخروا منا وتخلوا عنا رغم أنهم وعدونا بتواصل التصوير معنا بعد شهر رمضان وصدمنا حينما علمنا أنهم اختاروا فريقا آخر لتصوير حلقات هذا الموسم بعد أن تعبنا وضحينا بأعمالنا ووقتنا ففينا من قضى الليل في المحطة حتى يتنقل الى الاستوديو ، إلى جانب الظروف الصعبة وسوء المعاملة التي نلاقيها هناك ” .

ووصفت نسرين ممثلة ولاية أريانة لـ”لشروق” أن برنامج “دليلك ملك” كله احتيال مضيفة بالقول ” لقد تمت إهانتنا وإجبارنا على فعل أشياء على حساب كرامتنا إلى جانب محاولات تحرش من قبيل دعوات لمصاحبة إلى منازل خاصة والحرص على تسلم ارقام هواتف البنات وحسابهن الإلكتروني على الفايسبوك كمحاولة للتقرب وطلب الصداقة الغير بريئة ،فكل ما يقع هو مصطنع فلا وجود لاختيارات آلية للولايات المشاركة هم يقررون مسبقا اسم الولاية التي سيلعب ممثلوها كل ليلة مثلما لا وجود لفائزين في مسابقة الإرساليات القصيرة “الآس ام اس” جلهم اسماء وهمية يقع الإعلان عنها فهم يستدعون البعض بتعلة أن هناك من يفوز ولكن أين بقية الفائزين ؟، إضافة إلى سوء المعاملة التي نتعرض إليها فهم يجتمعون بنا قبل كل حلقة ولا نسمع غير الكلام البذيء والإهانات وكأننا عبيد عندهم ويصرون على أن نكون سببا في رفع نسبة المشاهدة ولو على حساب كرامتنا سوى من حيث العراء أو إضحاك الناس علينا وبأي طريقة كانت مثلما تم طلب من احد المشاركين ان ينزع ملابسه ومن يرفض ولا يتماشى معهم ينتقمون منه إما بإخراجه دون اي ربح أو تجميده “.

وحول قرار التخلي عنهم قالت نسرين “حاولت الاستفسار وقابلت الهادي زعيم فتجاهلني واساء معاملتي وقال استغنينا عنكم خاطركم خايبين جبنا ناس جدد واحنا أحرار نعملو الي نحبو ، والهادي زعيم يشهد عليه ممثلو كل الولايات من حيث سوء معاملته لنا وغيرها من التجاوزات ،فقد أمضينا على عقد يتضمن مشاركتنا في مائة حلقة منها ثلاثون في شهر رمضان والبقية بين سبتمبر وجانفي وما راعنا إلا وقد تم الاستغناء عنا دون اي مبرر مقنع وربما لأننا كنا شاهدين على تحيلهم فما قمت به تنبيه لمن سيأتي بعدنا حتى لا يقع استغباؤهم مثلنا”.

وأكد ممثل ولاية القصرين رشاد البناني كلام نسرين مضيفا بالقول “لم ألاحظ غير التحيل والاستحقار وعدوني بتسديد معلوم التنقل ولكن لم اتسلم إلا مرة واحدة فقد تنقلت قرابة الخمس مرات من القصرين إضافة إلى الإرهاق نبدأ التصوير من العاشرة ليلا إلى السادسة صباحا كل يوم فلا اقدر حتى على النوم فهم يراقبوننا في أدق المسائل كل شيء مبرمج ويلحون علينا على فعل كل شيء من أجل التأثير على المشاهدين فلا شيء تلقائي هناك الضحك البكاء كله مبرمج وهناك تصرفات مريبة من حيث اختيار الولايات والمبالغ المبرمج ربحها فقد كنت حاضرا في الحلقة التي ربحت فيها السيدة مليارين وتقاسم معها ولد العزوزية المبلغ فهي حلقة بدت لنا جميعا من أغرب الحلقات سادها غموض شديد ..وهي مريبة وليست بريئة فهناك تحيل مفضوح ومحسوبية فممثل سوسة وقع الانتقام منه وإخراجه بصحفة شربة وعدم تمكينه حتى من تغيير الصندوق وكلنا لاحظنا سوء معاملته وغيرها من التجاوزات.

لقد توجهنا للهايكا وطلب منا مديرها توجيه شكوى بالبرنامج وسينظرون فيها كل ما نطالب به حقنا فلأول مرة يقع التخلي عن فريق قديم وتعويضه فليست مسألة أموال ولكن شعرنا بالاحتقار والظلم وهو ما حز في أنفسنا “.

وأضاف ممثل تطاوين بلقاسم قمعون قائلا “لقد بقيت ثلاثين حلقة وقضيت أكثر من شهر هناك واكتشفت ألاعيبهم فكل شيء في دليلك ملك مركّب وما يقومون به في الخفاء عكس ما يبدونه للمتفرج بدءا بالصناديق فسامي الفهري خاصة والعديد من فريق البرنامج يعرفون ما يوجد في الصناديق من مبالغ ويدركون المبلغ الذي يجب إسناده كل حلقة وبالنسبة للمشاركين في مسابقة الإرساليات القصيرة “آس آم اس” يقع استغباؤهم فالأسماء التي يقع الإعلان عنها وهمية فلم يدع غير ثلاثة اشخاص والبقية اسماء وهمية فلا وجود لاقتسام الأموال مع المتباري يهينوننا كل يوم وبعدها يطلبون منا أن نضحك عند بث الحلقات وما ذكرته ممثلة ولاية أريانة نسرين في الفيديو من معاملات سيئة كله صحيح فهم استغنوا عنا لأننا اكتشفنا ألاعيبهم وتحيلهم ،فلهم نزعات جهوية وعدوانية ففي تلك الفترة صادفت أحداث كامور ولهم إشكال مع تطاوين ونظرة احتقار لذلك تم إقصائي من اللعب في كل الحلقات حضرت كديكور لعبوا بي كما أرادوا وفي حلقة المليارين سألني العديد ماذا جرى وكل الناس تعرف أنها حلقة مركبة مثل سابقاتها فرفضت كشف الأمر والآن بعد ان أصبحت في حل من البرنامج أؤكّد أنها حلقة مركبة وتفطنت صحبة كل المشاركين إلى ذلك فقد وقع الاختيار على المرأة المسنة لأنهم خافوا لو اختاروا شابا للفوز يمكن ان يكشفهم بعد مدة إضافة أنهم كان قد احضروا الشماريخ واستعدو لاحتفال خاص في تلك الحصة دون أخرى إضافة إلى تصرفات سامي الفهري في الحلقة والتي لا نكتشفها إلا نحن المشاركين وندرك الفوارق في تصرفاته من حلقة إلى أخرى وما أكّد حكمنا هو إسناد نصف المبلغ لولد العزوزية وهي تصرفات بالنسبة لنا مكشوفة وسندافع عن حقنا وسنقدم شكوى رسمية في الغرض ولن نسكت عن حقنا مهما كان” .

رضوان شبيل
المصدر : الشروق