لهذا لم يتمكّن وزير الداخلية من التصويت

أوضح رئيس الهيئة العليا المستقلة للإنتخابات، محمد التليلي المنصري، أن عدم تمكّن وزير الداخلية، لطفي براهم، من الإدلاء بصوته صباح اليوم الأحد، « كان بسبب وجوده ضمن قائمة الأمنيين الذين أدلوا بأصواتهم يوم الأحد الماضي الموافق ل 29 أفريل 2018، باعتباره ينتمي إلى سلك الحرس الوطني، قبل أن يكون وزيرا ».

وبخصوص المدنيين الذين تعرضوا لإشكاليات من هذا النوع، شدّد المنصري خلال تصريح صحفي على هامش زيارة تفقد أداها إلى قاعة العمليات المركزية المخصصة لمتابعة سير عملية الإقتراع بمختلف ولايات الجمهورية، على ضرورة أن يتثبّت كل ناخب من مكان الدائرة المسجّل بها وذلك عبر الإرسالية القصيرة.
وحول سير متابعة العملية الإنتخابية قال رئيس الهيئة إن كل عون بقاعة العمليات المركزية، مكلّف بمتابعة ثلاثة ولايات، ملاحظا أنهم بصدد متابعة المسار الإنتخابي برمّته، بعد انطلاق عملية التصويت على الساعة الثامنة صباحا، فضلا عن إيجاد الحلول لكافة الاشكاليات التي يمكن أن تحدث.

وذكر أن الاشكاليات البسيطة، على غرار ما جد بدائرة المظيلة من ولاية قفصة، لن تؤثّر في سير العملية الانتخابية نظرا لإمكانية تداركها بعد التدخل بالسرعة المطلوبة، معتبرا أن مثل هذه الأمور « لا تستدعي التشنج ».

وكانت عملية التصويت للإنتخابات البلدية بعدد من مراكز الإقتراع بدائرة المظيلة، من ولاية قفصة، توقفت بعد انطلاقها بوقت قصير، بسبب عدة إشكاليات تهم عدد وترتيب القائمات المترشحة في أوراق التصويت.

المصدر : الجمهورية