لغز التخلّص من المولودين «سفاحا» يتواصل : العثور على رضيعة ملقاة أمام مستشفى وجثتي رضيعين أمام عمارتين

يتزايد يوما بعد يوم عدد الأطفال المولودين خارج الأطر القانونية أو ما يعبر عنهم بـ”سفاح” حيث لا تجد الأم “صاحبة الفعلة” من حل سوى التخلّص من مولودها بوضعه أمام منزل أو في الشارع أو حتى في المستشفى الذي ولدت فيه، فان حالفه الحظ فسيتم العثور عليه وانقاذه من الموت والا فانه سيفارق الحياة أو تختار الأم الاجهاز على مولودها بيديها عن طريق خنقه أو بأي طريقة كانت المهم أن تدرأ «فضيحتها» مهما كانت العواقب وقد تحول الأمر الى ظاهرة انتشرت في المجتمع بحكم ارتفاع عدد الأطفال حديثي الولاة الذين يتم العثور عليهم اما أحياء أو أمواتا بعد ان تم «التخلص» منهم من قبل أمهاتهم لتتعهد المحاكم بالبحث لفك «لغز» هوية الأم التي قامت بهذه الفعلة.

وفي هذا السياق عثرت طبيبة مساء أمس الأول على رضيعة حديثة الولادة حية ترزق ملقاة أمام قسم الولادة بالمستشفى الجهوي «ابن الجزار» بالقيروان فتم إبلاغ النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بالقيروان التي أذنت بفتح بحث في الغرض مع تحويل الرضيعة إلى قسم الأطفال بنفس المستشفى كما تم خلال الأسبوع الجاري العثور على جثة رضيع حديث الولادة ملقاة خلف احدى العمارات بالبحر الأزرق بالمرسى من قبل متساكني العمارة الذين أعلموا السلط الأمنية بالموضوع فتم الاذن بفتح بحث في الغرض.

تأتي هذه الحادثة أياما قليلة بعد العثورعلى جثة رضيع بمدينة صفاقس بتاريخ 10 فيفري الجاري حيث عثرت إحدى عاملات النظافة بإحدى العمارات الكائنة بطريق العین كم1 بصفاقس على جثة رضيع لما كانت بصدد القیام بأعمال النظافة بالعمارة وقد كان ملفوفا بخرقة قماش وكیس بلاستیكي فتم اعلام وكیل الجمھورية بالمحكمة الابتدائیة بصفاقس 1 الذي أذن بفتح بحث تحقیقي ضد مجھول من اجل تهمة القتل العمد مع سابقیة الإضمار وقد تعھد قاضي التحقیق الأول بالمحكمة الابتدائیة بصفاقس بالبحث في الموضوع كما تم الاذن بنقل الجثة لعرضھا على الطبیب الشرعي لتحديد الأسباب المباشرة للوفاة ويرجح أن يكون الرضيع نتيجة ولادة خارج إطار الزواج وقد عمدت الأم درءا للفضیحة إلى قتله ونظرا لعدم وجود آثار خنق على جثته بعد المعاينة الاولیة فانه من المرجح أن يكون تعرض إلى نزلة برد شديدة جراء وضعه في الخارج أو سكب ماء بارد علیه.

كما تم يوم 30 جانفي الفارط العثور على رضيع حديث الولادة عمره ثلاثة أشهر حيا يرزق من قبل أحد المواطنين بعد ان تم وضعه في «قفة» أمام منزله بمدينة الحمامات وقد قام المواطن المذكور باعلام السلط الأمنية فأذنت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بقرمبالية بفتح بحث في الغرض .

رضع في مصبات للفضلات

وخلال السنة الفارطة تم العثور على سبعة جثث لرضع تحت قنطرة الملاسين بالعاصمة وقد أذنت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية تونس 2 بفتح بحث تحقيقي في الغرض سيما وان الأمر تحول الى «لغز» باعتبار تواتر العثور على الرضع بهذا المكان تحديدا كما تم خلال شهر أكتوبر 2017 العثور على جثة رضيعين ملفوفين في قطعتي قماش بجهة باب سعدون بالعاصمة كما تم العثور خلال شهر أوت 2017 على جثة رضيع حديث الولادة في مصب للفضلات بولاية المنستير وفي شهر نوفمبر من نفس السنة تم العثور على جثة رضيع كذلك ملقاة وسط الفضلات بولاية الكاف.

المصدر : الصباح