لأول مرة في الشوارع والمحطات والأسواق : فرق أمنية نسائية لمكافحة التحرش واغتصاب النساء والأطفال

علمت «الشروق» أن وزارة الداخلية قامت ببعث جهاز أمني جديد يتكون من فرق نسائية مختصة في مكافحة التحرش والاغتصاب والعنف ضد المرأة والطفل في كامل ولايات الجمهورية…

«الشروق» تكشف تفاصيل عن أول جهاز أمني نسائي مختص في مقاومة العنف ضد النساء والطفولة قامت وزارة الداخلية ببعثه على مستوى كامل الاقليم شرطة وحرسا…

فمنذ بداية الأسبوع القادم تنطلق فرق أمنية نسائية في الانتشار في الشوارع وفي كل المحطات وداخل الإدارات الأمنية والأقاليم التابعة سواء للشرطة أو للحرس الوطنيين ومهمتها تتركز على النظر في قضايا التحرش والاغتصاب والعنف المادي والمعنوي التي تتعرض لها النساء خاصة وأطفالهن. كما سيتم توزيع وحدات نسائية في كل المناطق والشوارع لمكافحة انتشار ظاهرة التحرش .

التكوين

كما علمت «الشروق» أنه تم اختيار مجموعات نسائية من أسلاك أمنية مختلفة. و تم تكوينهن في مجال حماية المرأة والطفولة. كما خضعن أيضا لدروس في علم النفس حول كيفية التعامل مع الضحايا اللاتي يلتجئن إليهن في صورة الاعتداء عليهن سواء من قبل أزواجهن أو في الشوارع. وكان من المنتظر أن ينطلقن يوم أمس في فتح أبواب استقبال الشكاوى. ولكن تم تأجيل هذا القرار الى بداية الأسبوع القادم حسب ما أكده مصدرنا. وأكد محدثنا في هذا السياق أن الفرق النسائية ستتوزع داخل الإدارات والأقاليم والمناطق والمراكز الأمنية المنتشرة في كامل تراب الجمهورية .

وحسب مصدرنا فإن وزارة الداخلية اتخذت قرار بعث جهاز نسائي أمني لمقاومة العنف ضد المرأة من تحرش واغتصاب واعتداء مادي بالعنف اللفظي والمعنوي ناتج عن ارتفاع الشكاوى التي يتم يوميا تقديمها من قبل الضحايا بعد تعرضهن للعنف من قبل أزواجهن أو عائلاتهن أو من قبل أشخاص آخرين.كما ارتفعت أيضا ظاهرة ثانية تتمثل في استغلال فاضح للأطفال سواء جنسيا أو تشغيلهم في سن مبكرة وتعرضهم للعنف من مشغليهم أو من قبل أشخاص آخرين. وقد ساهم ارتفاع الجريمة ضد الطفل والمرأة في الإسراع في بعث جهاز نسائي لمقاومة هذه الآفات التي نخرت المجتمع التونسي وتضاعفت بسبب عدم وجود قانون صارم يقاوم العنف بكامل مظاهره.

الأماكن العمومية

كما تم اختيار وحدات أمنية نسائية لتوزيعهن في الأماكن العمومية ومحطات النقل والأسواق لمقاومة التحرش. وقد تم اختيار تكوين هذه الفرق من النساء فقط حتى تستطيع الضحية تقديم شكواها دون الخوف من الفضيحة على حد تعبير عدد كبير من النساء اللاتي تتعرضن للعنف الجنسي. حيث ثبت أن عددا منهن يرفض تقديم شكوى للمراكز والمناطق الأمنية لأنها تشعر بالخجل .

الجهاز الأمني

يتكون من العناصر الأمنية النسائية.
توزيع فرق في كامل الأقاليم الأمنية شرطة وحرسا .
تابع للإدارة العامة للأمن الوطني والإدارة العامة للحرس.
ينطلق منذ الأسبوع القادم.

تكوين نساء أمنيات.
توزيع وحدات أمنية نسائية في المحطات والشوارع.

المهام

مقاومة التحرش والاغتصاب.
مكافحة الجريمة ضد الطفل.
استقبال شكاوى العنف والتحقيق مع المعتدين
إيقاف ظاهرتي الاعتداء على النساء والأطفال.
مقاومة تشغيل الأطفال.

منى البوعزيزي
المصدر : الشروق