سياسة

رئيس الجمهورية : لست في حيرة من أمري والخيارات واضحة أمامي

قال رئيس الجمهورية قيس سعيّد، مساء يوم الثلاثاء، إن من يتشدقون بوضع “أفضل دستور في العالم”، وضعوا في كل فصل قفلا كبلوا من خلاله كل إمكانية للتحرك، وعطلوا من خلاله سير الدولة، ومنعوا المس منه وكأنه دستور منزل من السماء.

وأكد رئيس الدولة لدى لقائه بقصر قرطاج، كلا من العميد صادق بلعيد والعميد محمد صالح بن عيسى والأستاذ أمين محفوظ، أنه لن يسير وفق اختياراتهم وأن الطريق واضحة أمامه عكس ادعاءات البعض بأنه في حيرة من أمره.

وأضاف سعيد القول: “الطريق واضحة امامي.. هي اختيارات الشعب التونسي، لم نكن أبدا من دعاة الفوضى والانقلابات، وليتأكد التونسيون أنّي في خدمتهم، ولن أكون في خدمة العملاء والخونة ممن عبثوا بمقدرات الشعب”.
وأشار رئيس الدولة، بالمناسبة، إلى أنه من المهم تشكيل الحكومة ولكن أيضا من الضروري وضع تصوّر للسياسة التي ستتبعها هذه الحكومة لخدمة الشعب التونسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى