قصة “امبراطور النحاس” الذي تحول في غضون 6 سنوات إلى ملياردير

كشفت الشروق في عددها الصادر اليوم الاربعاء 14 مارس 2018 عالم امبراطور النحاس الذي تحول بالسرقة في غضون 6 سنوات من “براوطي” الى ملياردير وتمكن كل مرة من الافلات من العقاب بسبب شبكة معارف يلتقيها في قصره المشبوه بالمرناقية.

ووفق ذات المصدر فإن امبراطور النحاس يتمتع بعلاقات من داخل اجهزة الدولة وتتم اللقاءات السرية بينه وبين عدد من المسؤولين الامنيين والديوانيين في كنف السرية وباستعمال كلمة تجمع بين كل الاطراف خوفا من اختراق امني لشبكته الخطيرة.

واكدت ان المعني بالامر يتمتع ايضا بحماية امنية وديوانية هامة جعلته من اكبر المهربين الاثرياء في تونس رغم انه كان يمتلك عربة صغيرة يستعملها في بيع بقايا النحاس والاثاث القديم المصنوع من هذه المادة ليتحول في ظرف 6 سنوات الى امبراطور تهريب النحاس والاليمنيوم في تونس والولايات المحيطة بها.

كما افادت الشروق ان المهرب كان يقوم بدفع رشوة عن كل حاوية لاخراجها بطريقة غير قانونية من الميناء وتقدر قيمتها بـ40 الف دينار.

وأكدت انه رغم نجاح وحدات الادارة الفرعية لمكافحة الاجرام بالحرس الوطني في الكشف عن 100 الف كيلوغرام من مادة النحاس تابعة لمهربين شقيقين احدهما امبراطور النحاس المذكور الا انه تم اطلاق سراحهما رغم المحجوز بفضل معارفهما.

المصدر : الشروق