إقتصاد

قريبا .. زيادة جديدة في أسعار المحروقات

من المنتظر ان يشهد الاسبوع القادم زيادة في اسعار المحروقات في تونس و ذلك في ظل الزيادة الشهرية المرتقبة من طرف وزارة الصناعة و الطاقة .
هذا وكانت السلطات التونسية قد رفعت أسعار الوقود للمرة الثالثة في 2022 , خلال شهر افريل الماضي ، و ذلك في إطار برنامج تعديل أسعار المواد البترولية.

و قدرت الزيادة الاخيرة في اسعار المحروقات بنسبة 5 بالمائة بينما ينص قانون المالية لسنة 2022 على تفعيل التعديل الآلي للأسعار بالنسبة للمواد البترولية (بنزين، غازوال عادي، غازوال 50) بنسبة 3 بالمائة عوضا عن 5 بالمائة المعتمدة سنة 2021، في مقابل ذلك اعلنت وزيرة الصناعة مؤخرا في تصريحات صحفية بان الزيادة ستتراوح بين 3 و 5 بالمائة .
كما ، رجح مصدر مطلع لافريكان مانجر ، ان تتجه الحكومة التونسية مستقبلا الى التخلي عن تحديد نسبة الزيادة لتتمكن من تحرير نسبة هذه الزيادة وذلك بسبب الازمة العالمية لاسعار النفط حيث بدأ تداول النفط برنت امس الاثنين عند 112.1 دولار للبرميل للعقود الآجلة تسليم لشهر جويلية ، بينما بدأ التداول عند 110.47 دولار للبرميل من النفط الخام للعقود الآجلة تسليم شهر جوان .

و اوضح ذات المصدر ، بان تونس تقوم بتقديم طلبات شراء النفط الخام قبل 3 اشهر للمزودين الدوليين و ذلك بسعر البرميل في تلك الفترة .
و اشار الى ان سعر البرميل عند دخوله البلاد ليس نفسه عند البيع حيث يخضع لعملية النقل بالانابيب و التكرير بالاضافة الى الاداءات اخرى على الاستهلاك مما يتسبب في الترفيع من سعره الاولي اليا.
يُشار الى ان تونس أعدت ميزانيتها لسنة 2022 على أساس معدل 75 دولار للبرميل لكامل العام، علما وان الزيادة بدولار واحد في سعر البرميل تؤدي الى زيادة في نفقات الدعم بـ 137 مليون دينار والزيادة بـ 10 مليمات في سعر صرف الدولار تؤدي الى زيادة بـ 40 مليون دينار في النفقات المذكورة.

وكانت الحكومة قدرت، وفق تقرير ميزانية 2022، حاجيات التمويل الضرورية لمنظومة المحروقات والكهرباء والغاز سنة 2022 بنحو 5.1 مليار دينار وذلك بالاعتماد على عدة مؤشرات من بينها سعر النفط عند 75 دولار من نوع “برنت” ومعدل صرف دينار في حدود 2.920 دينار للدولار
هذا و كشفت الحكومة التونسية في تقرير موازنة تونس 2022 عن توقعاتها لإنتاج المحروقات حيث أوضحت أن حجم إنتاج البلاد من المحروقات سيصل إلى 2.222 مليون طن من النفط الخام، و2.268 مليون طن من الغاز معادل نفط، في حين سيبلغ حجم استهلاك الغاز الطبيعي 5.778 مليون طن متوقعة لسنة 2022، أي بزيادة 1.6% عن توقعات 2021.

وأشار التقرير إلى أن استهلاك المنتجات النفطية الجاهزة سيتطور بنحو 0.7% سنة 2022 بالمقارنة مع التقديرات المحددة لسنة 2021، في حين ستورّد تونس 2.944 مليون طن من المنتجات النفطية الجاهزة مقابل 2.905 مليون طن محتملة لسنة 2021.

ويهدف البرنامج الإصلاحي للحكومة ، بحسب وثيقة ملحق قانون المالية لسنة 2022 ، إلى بلوغ الأسعار الحقيقة للمحروقات و ذلك في أفق سنة 2026 مع إتخاذ إجراءات موازية لحماية الفئات الهشة.
و بالاخذ بعين الاعتبار للعوامل الخارجية و الداخلية المذكورة و الاصلاحات التي تنوي الحكومة المضي فيها مستقبلا ، فان سعر المحروقات بحسب عدد من الخبراء قد يصل في تونس الى 3200 مليم للتر الواحد قبل موفى سنة 2026 .

و تعمل تونس من خلال تنفيذ هذه الزيادات ، على الرغم من الغضب الشعبي المترتب عنها ، الى ربح “ود” صندوق النقد الدولي لتقدمها كحجة تفاوض للحصول على قرض سيكون مصريا لمستقبل البلاد و لموازناتها المالية .
من جانبه اعتبر أستاذ الاقتصاد و العضو السابق بمجلس إدارة البنك المركزي، فتحي النوري، أن الزيادة في أسعار المحروقات ستكون مفروضة على كل دول العالم بسبب الازمة الدولية، بينما ستكون في تونس بصفة تدريجية وبشكل يتماشى و كلفة التوريد.

وأكد النوري في تصريح لافريكان مانجر ، بأن الزيادة في سعر المحروقات في بلادنا تعتبر ضعيفة بالمقارنة مع الزيادات في الدول المشابهة لنا وهي لا تتبع الأسعار الحقيقية.
وأوضح، بان “تكلفة اللتر الواحد للبنزين في العالم يقدر بـ 3700 مي في حين أنها في تونس ثمنها 2.200 مي وأسعار النفط لا تُحددها لا القصبة و لا قصر قرطاج و لا أي منظمة من المنظمات و الزيادة مفروضة دوليا”.

في سياق متصل ، أظهرت بيانات موقع “غلوبال بترول برايس”globalpetrolprices أن متوسط سعر البنزين حول العالم بلغ خلال شهرأفريل الحالي 1.33 دولار للتر.
و حسب الموقع ، فقد افرزت الحرب الروسية الاوكرانية تفاوتا كبيرا في أسعار البنزين بين بلدان العالم، فأعلى سعر وصل لـ2.87 في هونغ كونغ. في حين كانت الأردن الدولة الأعلى بين الدول العربية في سعر لتر البنزين الذي وصل 1.53 دولار.

وأشار هذا الترتيب الذي أصدره الموقع المتخصص في رصد أسعار النفط ، إلى أن تونس قد احتلت المرتبة الحادية عشر عربيا في ترتيب ارخص أسعار الوقود و السادسة و العشرون دوليا بما يعادل 0,74 دولار للتر الواحد من لبنزين .

المصدر : افريكان مانجر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى