مجتمع

قبلاط : القبض على الإرهابي إبراهيم الرياحي و3 من مساعديه بمنطقةٍ جبليّة … علاقته بكمال القضقاضي والصومالي وكيف خطّط للسيطرة على حي التضامن

تم فجر اليوم، الأحد 3 جوان 2018، في منطقة جبلية بقبلاط من ولاية باجة، إلقاء القبض على عنصر إرهابي خطير جدا وعلى 3 من مساعديه، من قبل الوحدة الوطنية لمكافحة الإرهاب بالعوينة، بحسب ما أفاد به الناطق الرسمي بإسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، سفيان السليطي لوكالة تونس إفريقيا للأنباء .

وأوضح السليطي أن هذا العنصر الإرهابي الذي يدعى إبراهيم الرياحي، ويبلغ من العمر حوالي 31 سنة ، متورط في عدة عمليات إرهابية خطيرة من أهمها أحداث قبلاط ورواد، وقد صدرت في شأنه العديد من مناشير التفتيش لدى الوحدات الأمنية المختصة في مكافحة الإرهاب، وبطاقات جلب عن قضاة التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب .

وبين أن إلقاء القبض على هذا الإرهابي الخطير كان ثمرة عملية إستباقية نوعية تم التخطيط لها، إذ تم نصب كمين له، وجرت هذه العملية تحت إشراف النيابة العمومية بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب، وبالتنسيق مع الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب بالعوينة، واصفا هذا العمل بأنه ” إنجاز عظيم على المستوى الإستعلامي وعلى مستوى الإشراف”.

وأفاد السليطي من جهة أخرى، بأن الأبحاث والتحريات إنطلقت منذ فجر هذا اليوم مع العنصر الإرهابي الذي تورط منذ 2013 في جرائم إرهابية، وكذلك مع مساعديه الثلاثة الذين قاموا بحمايته ومساعدته طيلة فترة إختبائه في جبل قبلاط.

يذكر أن الإرهابي أحمد الصومالي المكنى بالصومالي المتورط في إغتيال الشهيد محمد البراهمي كان قد إعترف سنة 2016 بأن محمد الناصر الدريدي (أحد قيادات أنصار الشريعة المحظورة ) أكد للمجموعة التي تضم الصومالي وإبراهيم الرياحي المكنى لطفي الجزار ومكرم الرياحي المكنى صالح وكمال القضقاضي وعلي القلعي وعلاء الدين نجاحي على ضرورة العمل سويا بإعتبارها المجموعة الوحيدة من التنظيم المتبقية وعلى ضرورة القيام بعملية كبيرة، وكان المقترح هو السيطرة على حي التضامن وعزله بحكم تواجد عدد كبير من أنصار الشريعة هناك وإستهداف السجن المدني بالمرناقية من خلال القيام بعملية إنتحارية على متن سيارة مفخخة وذلك باستعمال مادة الأمونيتر.

المصدر : آخر خبر أونلاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى