في حوارٍ تحدّى خلاله مارشان، كمال القلصي : لم أستلم منحة التتويج مع الإفريقي .. تقا ضحيّة والده وفكّرت في طرد هؤلاء

قال المدرب كمال القلصي إنه لم يحدّد مصيره إثر مغادرته الإتحاد المنستيري، مشيرا إلى تلقيه عروضا محلية لم يحسم موقفها منها، كما نفى تلقيه إتصالا رسميا للعودة إلى الإفريقي.

وأكد القلصي في حوار بثّ أمس، الخميس 20 سبتمبر 2018، في موقع “آخر خبر تي في” أنه لم يتسلم إلى حدّ اللحظة مستحقاته المالية من تجربته الفارطة بالإفريقي ومنها منحة التتويج بكأس تونس، غير أنه إستبعد اللجوء إلى التقاضي رغم وجود ما أسماه بالمماطلة من الهيئتين السابقة والحالية للإفريقي.

وأبدى القلصي إستغرابا من سياسة إتخاذ القرارات في الإفريقي خلال نسخة الموسم الجديد، مشيرا إلى فوضى رافقت الإنتدابات مستشهدا بصفقة البلبولي الذي قال عنه إنه مع إحترامه لخصاله الكروية، فإنه ليس أولوية قصوى في الافريقي بالنظر إلى وجود الشرفي والدخيلي واليفرني (قبل مغادرته) إضافة إلى الفرحاني مع إنتداب جاء بالله

وقال محدثنا إنه كان حريّا إستثمار مبلغ إنتداب البلبولي في إستقدام مهاجم يساند صابر خليفة بدل التفريط فيه أو التفكير في الخط الخلفي بعد خروج تقا وأبوكو.

وفي نفس السياق، عبّر المدرب السابق عن إستغرابه من تداول أنباء عن تفكير هيئة اليونسي في إستعادة مارشان كمدرب لفريق باب الجديد، داعيا مسيّري النادي إلى التفكير مليّا في القرار وتبعاته وإستفسار المقربين من الكواليس عما تسبّب فيه الفني الفرنسي المذكور في نهاية الموسم الفارط وكاد يؤدي إلى إنهيار الفريق، على حدّ قوله، بل وتحدّى القلصي زميله مارشان إن كان قادرا على توجيه الإفريقي بنفس مردود مواجهة النجم الساحلي في نهائي كأس تونس.

وعن الجدل الذي رافق تصريحات والد المدافع السابق للإفريقي سيف تقا، قلّل القلصي من أهميتها معتبرا أن اللاعب المذكور تضرّر من تصرفات والده غير المسؤولة، مشيرا الى أن اللاعب يمتلك خصالا مميزة وقادر بمفرده على حسن التصرف في مسيرته الكروية دون تدخّل من والده لأنه ليس مراهقا.

وعرّج القلصي في ختام الحوار إلى مشاركة الإفريقي في الدورة الترشيحية للبطولة العربية في السعودية، مؤكدا أنه لم يجد الرصيد البشري الكافي آنذاك مع وجود إضراب للاعبين قبل ليلة من المواجهة الحاسمة ضد النجمة اللبناني، حيث إعترف بأنه فكّر وقتها حتى في طرد بعض اللاعبين إزاء ليّ الذراع الحاصل.

المصدر : آخر خبر أونلاين