فيروس كورونا: ما أسرار نجاح نيوزيلندا في الحد من تفشي الوباء

قالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية، جاسيندا أرديرن، إن بلادها “استطاعت القيام بما لم تستطع دول كثيرة القيام به” واحتوت تفشي الفيروس في المجتمع النيوزيلندي ، ويمكنها الآن الشروع في تخفيف إجراءات الإغلاق. مراسلة بي بي سي شيماء خليل ترى في هذا التقرير أن نجاح البلاد هذا، وقيادة أرديرن، قد حظيا باهتمام عالمي.

في 13 مارس/آذار، كانت نيوزيلندا على وشك الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى للهجوم على كرايست تشيرتش في حدث استذكاري ضخم على الصعيد الوطني.

وسألتُ رئيسة الوزراء أرديرن بعد ذلك عما إذا كانت قلقة بشأن استضافة مثل هذا التجمع الكبير، خاصة بعد أن أعلنت منظمة الصحة العالمية عن انتشار جائحة كورونا، فكان ردها إنها لم تكن قلقة، مستندة بذلك على النصائح العلمية الموجودة.

لكن الأمور تغيرت بين ليلة وضحاها. فلم يُلغ الحدث فحسب، بل أعلنت أرديرن أنه يتعين على جميع القادمين تقريباً إلى نيوزيلندا عزل أنفسهم لمدة 14 يوماً.
وكانت تلك الخطوة من بين أول وأقسى إجراءات العزل الذاتي في العالم، والتي قادت، بعد أسبوع من ذلك، إلى إعلان إغلاق كامل في البلاد.

وقالت أرديرن لشعبها: “إننا نتحرك بجد قبل أن تخرج الأمور من السيطرة” . “لدينا 102 حالة إصابة فقط، ولكن إيكاليا كانت في مثل هذا الحال مرةً” قبل أن يتفشى المرض بشكل كبير فيها.

وخلال الأسبوعين التاليين من الإغلاق، شهدت نيوزيلندا انخفاضاً مستقراً في عدد حالات الإصابة الجديدة. وحتى الآن، لديها 12 حالة وفاة فقط، وأكدت أن معدل عدد الاشخاص الذين ينقل كل شخص مصاب بالعدوى الفيروس لهم هو أقل عدد من الأشخاص.
وتستعد البلاد الآن الخروج من حالة الإغلاق القصوى في 28 أبريل/نيسان الحالي.

وفي وقت وجه البعض انتقادات لرد فعل الحكومة في التعامل مع الأزمة، يقول آخرون إن نيوزيلندا قدمت نموذجاً إنسانياً للتعامل مع الوباء بشفافية وبتعامل يستند إلى العلم.

البي بي سي