طائرة خاصة … وصور تفضح مسؤولين جدد : هكذا يرتع الجواسيس في بلادنا

من جانفي 2017 الى غاية بداية سنة 2018 تم استغلال طائرة خاصة لرجل اعمال يدعى فيليب «س» لنقل 3 اجانب وتاجر سلاح الى تونس كما تم ايضا الكشف عن تورط مسؤولين جدد في القضية ….

«الشروق» تنفرد بنشر الجزء السادس عن فضيحة الجوسسة التي هزت الرأي العام التونسي وجعلت وسائل الاعلام العربية والدولية تتابع تفاصيلها وأسرارها ….

تمكن المدعو جان «د» من ربط علاقات جديدة مع اجانب يتواجدون بتونس من بينهم اجنبي يدعى فيليب «س» الذي كان يدخل الى تونس مستعملا طائرته الخاصة التي تحوّلت اثر ذلك لوسيلة نقل لكل من جان «د» وغاي «م» وانطونيو «غ» وتاجر سلاح تونسي وكانت الرحلات تتوجه من باريس ولندن نحو تونس او العكس.

التحريات الأمنية

ما بين اشهر ماي وجوان وجويلية وأوت 2017 تم وضع الاجنبي غاي «م» تحت انظار وحدات امنية على خلفية علاقاته الجنسية المشبوهة مع عدد من النساء كما تم توجيه تهمة تمويل شبكة دعارة مما جعل جان «د» يطلب من سليم «ق» مساعدته على التأكد من امكانية القبض على صديقه في مطار تونس قرطاج..

وخلال اواخر سنة 2017 تمكن جان «د» من سحب المراقبة الامنية للمدعو غاي «م» كما قام ايضا بجمع كل المعلومات التي تم نشرها من قبل احد المدونين ضد غاي «م» متهما اياه بالجوسسة واستعمال نفوذه للتهرب من التتبع الامني.

كما علمت ايضا «الشروق» انه تم العثور على صور تجمع كل من الاجنبي غاي «م» والمدير العام السابق للديوانة ومسؤولين واطارات عليا داخل يخت هذا الاخير وقد نشرت هذه الصور الزوجة السابقة للأجنبي المذكور التي قامت بتوزيعها انتقاما منه بسبب الخيانات التي تعرضت لها من قبل زوجها السابق.
وقد استغل احد المدونين هذه الصور وقام بنشرها على مدونته الخاصة واتهم هذه المجموعة بالتجسس ليتم لاحقا التحقيق معه.

الشبكة

يرتبط المدعو جان «د» بنظيره فيليب «س» والمعروف دوليا بشبكة علاقاته الاخطبوطية والذي قام بدوره للتدخل لفائدة شبكة الجوسسة في عديد المعاملات كما تربطهما ايضا علاقة برجل الاعمال الاجنبي المكنى بجيل «ه» الصديق المقرب لبرنار ليفي الذي تم طرده من تونس بسبب نشاطه المشبوه في مجال الجوسسة.

كما تولى ايضا جان «د» ربط علاقات مشبوهة بين جيل «ه» وعدد هام من اصحاب القرار داخل الحكومة السابقة على غرار وزير سابق في الشأن الاقتصادي الذي سهل بدوره عمليات غير قانونية للمجموعة الاجنبية.

اليخت اللغز

تتم جل الصفقات المشبوهة واللقاءات بين سياسيين واقتصاديين داخل يخت وقد تم رصد 4 لقاءات جمعت بين جان «د» ومسؤولين كبار في بعض الوزارات هذا بالإضافة الى الكشف عن مواعيد اخرى كانت ستتم ما بين شهري فيفري ومارس القادم من سنة 2018 ولكن عملية ايقاف المتورطين والتحقيق مع كل من سيتثبت تورطه في جريمة التجسس والخيانة وتبيض الاموال اجلت هذه اللقاءات.

نجح جان «د» من جمع عدد هام من السياسيين والاطارات العليا بالدولة وكان يستغل شبكته في ابرام صفقات مشبوهة داخل التراب التونسي على غرار ادخال بضائع دون دفع أداءات ديوانية او مراقبة هذه البضائع التي تم من خلالها ادخال ممنوعات واكد مصدر «الشروق» ان التحقيقات ستشمل مسؤولين جدد تعاملوا بطرق غير قانونية مع جان «د» وغيره من العناصر المشتبه بها.

استعمال طائرة أجنبية في 4 رحلات
لقاءات في تونس ولندن وباريس
العثور على صور في يخت
إبرام صفقتين مشبوهتين ما بين 2016 و 2017
دعوة 3 متهين للتحقيق الاسبوع القادم

منى البوعزيزي
المصدر : الشروق