ضبط على الحدود الألمانية الهولندية: القبض على قاتل التونسية أميمة راشد طعنا في إيطاليا

ألقت قوات الأمن الألمانية مساء أحد الأيام القليلة الفارطة القبض على المشتبه به في جريمة قتل المهاجرة التونسية أميمة راشد في ايطاليا قبل أكثر من عام وذلك في أعقاب عملية تفقد روتينية للوثائق بمنطقة تقع على الحدود الألمانية الهولندية على خلفية صدور بطاقة جلب أوروبية في حقه.

وقالت وسائل الإعلام الايطالية على مواقعها الالكترونية ان الأمن الألماني اعتقل الشاب الايطالي إيمانويل دي ماريا البالغ من العمر نحو 27 سنة بمنطقة «وينر» (Weener ) الواقعة شمال ألمانيا بالقرب من الحدود الهولندية بعد ان تبين انه محل تفتيش للمصالح الأمنية والقضائية الايطالية اثناء عملية تفقد للوثائق، مضيفة ان تنسيقا بين السلطات الألمانية والايطالية جار لحسم إجراءات التسليم والتسلم.

وكانت منطقة «كاستيل فولتيرنو» بأحواز «كازيرتا» شهدت يوم 31 جانفي 2016 وقائع هذه الجريمة النكرة التي راحت ضحيتها مهاجرة تونسية لم تتجاوز ربيعها الثالث والعشرين بعد تعرضها للطعن من قبل شاب إيطالي يكبرها بنحو ثلاثة أعوام ووفق وسائل إعلام إيطالية فإن منطلق الابحاث كان اتصالا هاتفيا ورد على السلط الامنية والدفاع المدني مفاده تعرض فتاة من شمال إفريقيا لاعتداء بسكين قرب نزل «زاڨاريلا»، وبالتحول الى مسرح الجريمة تبين ان الفتاة فارقت الحياة جراء المضاعفات البليغة لنزيف دموي حاد لحق بها اثر تعرضها لأربع طعنات إحداها في العنق.

نجح المحققون بعد أيام من التحريات والمعاينات وسماع احد شهود العيان والاطلاع على تسجيلات لكاميراهات مراقبة مثبتة بموقع الجريمة والطرق الموصلة اليه من تحديد هوية المشتبه به، ولكن بمداهمة مقر اقامته لم يعثروا عليه فأصدروا في حقه منشور تفتيش وطنيثم منشورا أوروبيا بعد ان تواترت عليهم معلومات حول إمكانية مغادرته إيطاليا خلسة نحو بلد أوروبي مجاور. بإحالة ملف القضية على قاضي التحقيق بمحكمة الدرجة الأولى بسانتا ماريا أصدر في شأنه بطاقة جلب أوروبية ظلت لنحو عام دون تنفيذ إلى أن وقع المشتبه به في قبضة الأمن الألماني في انتظار تسليمه للسلطات الايطالية والتحقيق معه حول دوافع وملابسات الجريمة ومحاكمته من أجل القتل العمد.

المصدر : الصباح