صفـاقس / بعد حجز 23 كلغ من الذهب مقدرة بمليارين : حجر السفر على متهمين بصنع طوابع ذهب مقلدة واستعمالها

تطورات خطيرة عرفتها قضية الـ23 كلغ من الذهب التي تقارب قيمتها المليارين وتم حجزها في بعض محلات سوق الصاغة بالمدينة العتيقة بصفاقس في نهاية الأسبوع الفارط .

فقد تولى وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بصفاقس 1 فتح بحث تحقيقي ضد 6 أشخاص وكل من عسى أن يكشف عنه البحث في هذه القضية التي اهتزت لها صفاقس في نهاية الأسبوع الفارط ونشرت «الشروق» تفاصيلها الأولى .

فحسب البلاغ المتعلق بهذه القضية الذي أصدره أمس الثلاثاء الناطق الرسمي باسم محاكم صفاقس ومساعد الوكيل العام مراد التركي، تم توجيه تهمة صنع طوابع مقلدة للطوابع القانونية الخاصة بالمعادن النفيسة ومسكها واستعمالها ووضع ومسك وبيع مصنوعات تحمل علامات طوابع مقلدة لطوابع قانونية طبق الفصلين 31 و34 من القانون المتعلق بالمعادن النفيسة للمتهمين.

وأكد ذات البلاغ الذي تلقت “الشروق” نسخة منه أن قاضي التحقيق الأول تعهد بنفس المحكمة بالبحث في الموضوع وأحال شخصين بحالة احتفاظ وثالثا بحالة سراح في حين تحصن البقية بالفرار، وبعد الاستماع الى المظنون فيهم قرر إبقاء المحتفظ بهما والشخص الثالث بحالة سراح. كما تم إصدار قرار في تحجير السفر لطرفين في القضية في انتظار استيفاء التحقيقات ونتيجة الاختبارات الفنية على المصوغ المحجوز وإنهاء الأبحاث التكميلية في هه القضية التي تحولت إلى قضية رأي عام .

ومن المعلوم أن فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني داهمت يوم 26 جانفي 2018 محلا لبيع المصوغ بالمدينة العتيقة بصفاقس وحجزت كمية من الذهب تزن 23 كلغ بقيمة مالية قدرت بـ مليارين من المليمات .

وقد حدثت بعض المناوشات بين الحرس وعدد من “الصاغة” الذين أغلقوا محلاتهم احتجاجا على المداهمة والحجز تضامنا مع المتهم الرئيسي ، هذا وقد تعهدت الإدارة الفرعية للأبحاث وتحديدا الفرقة المركزية بالعوينة بتونس بمواصلة البحث بعد الإذن بذلك من طرف وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية صفاقس واحد .

راشد شعور
المصدر : الشروق