شقيق رئيس الجمهورية “ينهي الجدل” بخصوص الطائرة التركية التي حطّت في تونس وينشر هذا “المرجع”

أثارت الطائرة التركية المحملة بالأدوية والمساعدات الطبيّة الموجّهة إلى ليبيا التي حطّت بجربة، مساء أمس الخميس، جدلا واسعا، مما جعل نوفل سعيد شقيق رئيس الجمهورية قيس سعيد ينشر تدوينة على الفيسبوك معلقا عن الموضوع. وقال في تدوينته ما يلي:

“لإنهاء الجدل حول الطائرة التركية المحملة بالأدوية و المساعدات الطبيّة الموجهة الى ليبيا التي حطّت بجربة الليلة الماضية – تونس تطبق القانون الدولي الانساني لا أكثر و لا أقل.

هذا هو المرجع :
اتفاقية جنيف الرابعة بشأن حماية الأشخاص المدنيين في وقت الحرب المؤرخة في 12أوت 1949 ( التي أمضت عليها تونس يوم 04 ماي 1957).

المــادة (23)
على كل طرف من الأطراف السامية المتعاقدة أن يكفل حرية مرور جميع رسالات الأدوية والمهمات الطبية ومستلزمات العبادة المرسلة حصراً إلى سكان طرف متعاقد آخر المدنيين، حتى لو كان خصماً. وعليه كذلك الترخيص بحرية مرور أي رسالات من الأغذية الضرورية، والملابس، والمقويات المخصصة للأطفال دون الخامسة عشرة من العمر، والنساء الحوامل أو النفاس..

ويخضع التزام الطرف المتعاقد بمنح حرية مرور الرسالات المذكورة في الفقرة المتقدمة لشرط تأكد هذا الطرف من أنه ليست هناك أي أسباب قوية تدعوه إلى التخوف من الاحتمالات التالية :
أ ) أن تحول الرسالات عن وجهتها الأصلية، أو
ب‌) أن تكون الرقابة غير فعالة، أو

ج‌) أن يحقق العدو فائدة واضحة لجهوده الحربية أو اقتصاده، عن طريق تبديل هذه الرسالات بسلع كان عليه أن يوردها أو ينتجها بوسيلة أخرى، أو عن طريق الاستغناء عن مواد أو منتجات أو خدمات كان لابد من تخصيصها لإنتاج هذه السلع.

وللدولة التي ترخص بمرور الرسالات المبينة في الفقرة الأولى من هذه المادة أن تشترط لمنح الترخيص أن يتم التوزيع على المستفيدين تحت إشراف محلي من قبل الدول الحامية
يجب أن ترسل هذه الرسالات بأسرع مايمكن، ويكون للدولة التي ترخص بحرية مرورها حق وضع الشروط الفنية التي يسمح بالمرور بمقتضاها.”

المصدر : الجمهورية