شاب «حارق» أنقذ امرأة وطفلتيها وتوفي : عائلة الضحية تطالب بجلب الجثــة وفتح تحقيـق

محمد علي سليمان، شاب أصيل طبلبة يبلغ من العمر 25 سنة كان قد خرج يوم السبت 13 جانفي الجاري صحبة مجموعة من الشبان في رحلة محفوفة بالمخاطر حيث أغراه عدد من أصدقائه بـ “الحرقة” وغادر الجميع طبلبة يومها على متن قارب ضم 45 شخصا.

وقد بلغ العائلة أن محمد علي توفي قبيل وصول الرحلة إلى الأراضي الإيطالية، وروى شقيق الضحية موفق سليمان تفاصيل الحادثة موضحا أن أحد أصدقاء الضحية وهو معروف بتنظيم رحلات غير شرعية إلى الأراضي الإيطالية اقترح على محمد علي المشاركة مع هؤلاء الشباب في هذه “الحرقة” وطلب منه مبلغ 3 آلاف دينار، وهو ما تمّ، غير ان الشاب لم يبلغ أحدا من عائلته واكتفى بمهاتفة شقيقه بعد ساعتين من المغادرة، ورغم إلحاحه عليه بالعودة فقد أكد محمد علي أنه لم يعد من الممكن العودة وقد قطع القارب مسافة طويلة في البحر.

وأضاف موفق أنه تلقى إرسالية من شقيقه تؤكد له أنه سيصل بعد ساعة وأنه بقي على اتصال مع شقيقه وهاتفه في الموعد المحدد فأبلغه بأنه سيصل بعد ربع ساعة، غير أنه فقد الاتصال به منذ ذلك الحين.

وأوضح شقيق الضحية أن امرأة كانت من بين المشاركين في “الحرقة” اتصلت به وأكدت له أن شقيقه تكفل بإنقاذها صحبة ابنتيها الصغيرتين كما ساعد شبانا آخرين لا يحسنون السباحة عندما عمد منظم الرحلة إلى الإلقاء بالجميع في البحر قبل مسافة طويلة من الوصول وفي عمق يصل إلى 22 مترا.

ومع عدم التمكن من التواصل مع شقيقه اتصل موفق بمنظم الرحلة بعد ان بلغه أنّ هناك قتلى في هذه الرحلة وأنه تم إلقاء المشاركين فيها في البحر في غير المكان المتفق عليه، فأنكر ذلك. وفي اليوم التالي أبلغ أحد الأجوار موفق بأنّ لديه معلومات مؤكدة عن وفاة شقيقه، موضحا أنّ الشبان الناجين وبعد الوصول إلى اليابسة لجؤوا إلى جبل للاحتماء به وفي الصباح وبعد خروجهم من الجبل وقد اشتد بهم البرد لاحظوا معطفا يطفو على الماء فتقدمت تلك المرأة التي كانت اتصلت بالعائلة وتبين لها أنها جثة محمد علي، وكان ذلك يوم الثلاثاء الماضي وقد تولت تصوير الجثة وإرسالها إلى منظم الرحلة الذي أخفى الأمر على العائلة.

وقال موفق إنّ السلطات الإيطالية بلغها خبر العثور على الجثة وقد تم انتشالها بعد استخدام المروحية للعثور عليها، كما أن العائلة اتصلت بعد ذلك بوزارة الخارجية وقدموا لها كل المعطيات الخاصة بالضحية فطلبوا منهم الانتظار خاصة ان هناك رحلة سابقة بتاريخ 1 جانفي الجاري وبها 5 أموات لا تزال إجراءات نقل جثثهم معطلة.

وأكد موفق ان مطلب العائلة اليوم هو جلب جثة محمد علي وفتح تحقيق لكشف ملابسات وفاته.

محمد رشاد عمّار
المصدر : الشروق