سر انتشار كورونا في ايطاليا دون غيرها

عشرات الإصابات والوفيات يوميا في إيطاليا بفيروس كورونا المستجد، سلطت الضوء على واحدة من أكبر الأزمات الصحية في هذا البلد الأوربي، وجعلته محط أنظار العالم.

حققت إيطاليا رقما قياسيا الأربعاء في عدد الوفيات جراء الفيروس إذ قفز خلال الساعات الـ24 الماضية بنحو 475 حالة ليصل إجمالي الوفيات إلى 2978 بزيادة بنسبة 19 في المئة وهي أكبر نسبة منذ ظهور الفيروس الشهر الماضي.

وقالت وكالة الحماية المدنية إن إجمالي عدد حالات الإصابة في إيطاليا، أشد الدول الأوروبية تضررا بالفيروس، ارتفع من 31506 حالات إلى 35713 حالة.
في هذا الوضع، يضطر العاملون في قطاع الصحة نظرا لاحتشاد المستشفيات بالمصابين وعدم وجود أسرة كافية، إلى اختيار من سيشغل هذه الأسرة.
ها الأمر طرح تساؤلا عن السبب وراء تفشي الفيروس في إيطاليا بصورة أكبر من أي بلد أوروبي آخر؟

خلصت دراسة أجريت في جامعة أكسفورد إلى أن السبب وراء ذلك هو أن إيطاليا هي ثاني أكبر بلد في العالم من حيث نسبة كبار السن.
يمثل من هم 65 عاما وأكبر في إيطاليا نسبة 23 في المئة من السكان. قارن ذلك بنسبة 16 في المئة في الولايات المتحدة على سبيل المثال.
وبالإضافة إلى ذلك فإن صغار السن يميلون إلى الاختلاط بكبار السن.

ويبشير مؤلفو الدراسة إلى أن الإيطاليين الصغار يعيشون مع كبار السن مثل آبائهم وأجدادهم في المناطق الريفية، ويذهبون إلى أعمالهم في المدن يوميا ثم يعودون إلى منازلهم في المساء.

ويعتقد المشرفون على الدراسة أن هذا السفر المتكرر بين المدن وبيوت العائلة ربما أدى إلى الانتشار “الصامت” للفيروس التاجي الجديد.
وهذا الأمر يعني أن الشباب الذين يعملون في المناطق الحضرية يلتقطون المرض من هناك، وينقلونه إلى بيوتهم، وما يزيد الأمر سوءا أنه قد لا تظهر عليهم أية أعراض نظرا لصغر سنهم، لذلك قد ينقلونه لكبار السن وهم لا يعلمون ذلك.

ولا يعرف على وجه التحديد السبب الذي يجعل كبار السن أكثر عرضة للمرض، لكن بعض التقارير تشير إلى أن السبب هو ربما ضعف قدرتهم على مكافحة المرض، أو لأن صحة الرئتين لدى صغار السن تكون أفضل.
وكشفت دراسة رسمية أن 99 في المئة من الموتى جراء مضاعفات فيروس كورونا عانوا من أمراض اخرى.

المصدر : قناة الحرة