راشد الغنوشي يكشف عن فحوى لقائه بيوسف الشاهد.. ويقول ما يلي بشأن تحالفه مع حزب “تحيا تونس”

قال رئيس حزب حركة النهضة راشد الغنوشي، في تصريح ل (وات) اليوم السبت، إن لقاءه برئيس الحكومة يوسف الشاهد، مثل مناسبة لتسجيل الايجابيات التي تحققت للبلاد، وآخرها التوصل منذ قليل إلى اتفاق بين الحكومة والجامعة العامة للتعليم الثانوي لاستئناف الدروس.

وأضاف الغنوشي، أن الإيجابيات المسجلة تتمثل ايضا في التوقيع مؤخرا على الاتفاق الخاص بمفاوضات الزيادة في أجور موظفي وأعوان الوظيفة العمومية، والغاء الإضراب العام بالوظيفة العمومية والقطاع العمومي، وكذلك انتخاب رئيس للهيئة العليا المستقلة للانتخابات وثلث أعضائها.

وأفاد بأنه تم التطرق ايضا خلال اللقاء، إلى الوضع الاقتصادي بالبلاد، والاجراءات الواجب اتخاذها للحد من توريد المواد الكمالية، فضلا عن مقاومة الفساد، قائلا في هذا الصدد « إنها عملية لم تستكمل ولا تزال في بدايتها وينبغي تنشيطها لأنها طويلة الأمد، خاصة وأنه لا تقدم للاقتصاد دون مقاومة جادة للفساد ».

من جهة أخرى، صرح الغنوشي بخصوص التحالفات السياسية، بأن حركة النهضة تأمل في تحقيق توافق دائم وشامل لا يقتصر على حركة نداء تونس ولا على الحزب الجديد (في إشارة الى حزب تحيا تونس المنسوب لرئيس الحكومة يوسف الشاهد)، من أجل المضي قدما نحو الانتخابات.

واعتبر، على هامش مشاركته في افتتاح أعمال مجلس شورى حركة النهضة، الذي يتواصل اليوم السبت وغدا الأحد بمدينة الحمامات (ولاية نابل)، أن البلاد تسير على الخط الصحيح وماضية نحو الانتخابات لتتويج الديمقراطية التونسية، والمرور من مرحلة انتقالية الى مرحلة مستقرة ودائمة ديمقراطيا، على حد قوله.

وات