رئيس الجمهورية يستقبل وزير الصحة السابق فوزي مهدي

قال رئيس الجمهورية قيس سعيّد خلال استقباله اليوم وزير الصحة المقال فوزي المهدي، إن الاكتظاظ الذي حصل يوم أمس مراكز التلاقيح بمختلف ولايات الجمهورية كان مقصودا.
وأضاف أن ما حصل يوم أمس غريب وفي أول أيام العيد الأضحى، حيث أن عشرات الالاف من الشباب توجهوا بنفس التوقيت الى مراكز التلقيح، متسائلا بالقول: “هل هو عيد الأضحى أم عيد التضحية بالتونسيين”.

وتابع قائلا:  “إن ماحصل  أمس جريمة ارتكبت في حق التونسيين”.. وإن عملية تجميع المواطنين بالشكل الذي عليه أمس جريمة، وفق تأكيده .
واضاف أنه سيتم التحقيق في هذه المسألة ليتحمل كل طرف مسؤوليته، مؤكدا انه تم ما حصل “عملية اغتيال للمواطن التونسي”، وفق تعبيره مشيرا بالقول: إنهم ينادون الى تحوير وزاري لأسباب سياسية.

ولمّح رئيس الجمهورية الى ما اعتبره عدم رغبة أطراف في تشريك الجيش في الحملة الوطنية للتلقيح.
كما ثمّن مجهودات وزير الصحة المقال منتقدا ما تم ترويجه حول ان فوزي مهدي محسوب على رئيس الجمهورية، مضيفا أن الوزير محسوب على الدولة.