خطير : نجحوا في تمريرها خلال 9 مناسبات عبر مطار تونس قرطاج … شبكة دوليّة هرّبت ألاف الأقراص المخدرة من بلجيكيا لترويجها في تونس

بناء على معلومة وردت على مسامع أعوان فرقة مكافحة المخدرات بالقرجاني، بتاريخ 5 نوفمبر 2016، مفادها أنّ هناك شقيقين ينشطان ضمن شبكة دولية لترويج الأقراص المخدرة بعد جلبها من مدينة بروكسال عبر مطار تونس قرطاج لترويجها في تونس مقابل مبالغ مالية، انطلقت التحريات فتبين أنه من بين عناصر تلك الشبكة فتاة تدعى “رحمة ساسي” ونفرا مقيما ببلجيكا يعمل في شركة بلجيكية للتصدير والتوريد يدعى “نور الدين العياري”.

و تبيّن أنّ هذا الأخير سيحل عبر مطار تونس قرطاج كعادته وبحوزته كمية هامة من الأقراص المخدرة يخفيها داخل أكياس معلبة ومغلقة، فتم نصب كمين للإطاحة بكامل أفراد الشبكة.

وقد توجه أعوان الأمن إلى مطار تونس قرطاج وعاينوا المتهم نور الدين
وهو يغادر المطار ويلتقي ببقية عناصر الشبكة، فتم القبض عليهم جميعا، في حين أحيلت المتهمة رحمة ساسي وفتحي العياري بحالة فرار.

وبفتح تلك الأكياس تم حجز 4880 قرصا مخدرا، وقد اعترف المتهم نور الدين العياري بما نسب إليه -وهو كما اشرنا- يعمل في شركة نقل بضائع من بلجيكيا الى تونس.

كما بيّن أنه أدخل آلاف الأقراص المخدرة بنفس الطريقة عبر مطار تونس قرطاج، بمساعدة بقيّة أفراد الشّبكة.

وقد وجهت للمتهمين تهم التصدير والتوريد لمادة مخدرة وتكوين عصابة داخل وخارج البلاد لترويج المخدرات.

المحكمة تصدر حكمها:

وقد نظرت، أمس الثلاثاء، الدائرة الجنائية الرابعة بالمحكمة الابتدائية بتونس في ملف القضية.

وبعد استنطاق المتهمين قضت غيابيا بالسجن المؤبد و10 سنوات سجنا في حق المتهمة رحمة ساسي، و بالمؤبد و60 سنة سجنا في حق فتحي العياري مع النفاذ العاجل في حقهما وتخطئتهما بمليار.

كما قضت حضوريا بالحكم بـ 26 سنة سجنا في حق المتهم نور الدين العياري و 27 سنة في حق متهمين، وبـ 30 سنة سجنا في حق متهم رابع كانوا جميعا بحالة إيقاف من أجل ما نسب إليهم من تهم وتخطئتهم بمائة مليون.

المصدر : آخر خبر أونلاين