حركة النهضة توضّح موقفها من إعلان الباجي قائد السبسي “إنتهاء التوافق” معها

أكدت حركة النهضة في بيان لها اليوم، الثلاثاء 25 سبتمبر 2018، إلتزامها بمسار التوافق مع رئيس الجمهورية، وتقديرها لدوره الوطني منذ إنطلاق الثورة في إرساء ثقافة التشاور والحوار بين الفرقاء السياسيين في مواجهة خيارات التفرد والإقصاء والمغالبة، وهو ما تفاعلت معه الحركة بإيجابية منذ لقاء باريس، وجسمته كل المحطات التي لم يجد فيها رئيس الدولة من جهتها إلا الدعم والمساندة، حسب تعبيرها.

وقالت إن خيار التوافق يعود له الفضل في نسج الإستثناء التونسي ويبقى الأرضيّة المثلى لإستقرار بلادنا وإدارة الإختلاف في كنف المسؤولية الوطنية والإحترام المتبادل.

وأشادت حركة النهضة بحرص قائد السبسي على تطمين التونسيين بخصوص إجراء الإنتخابات الرئاسية والتشريعية في موعدها المحدد بما يعزز مسار الإنتقال الديمقراطي ويعزز الثقة الداخلية والخارجية في التجربة التونسية.

وأضافت النهضة أن الإختلاف في وجهات النظر حول عدد من القضايا التي تعيشها البلاد وفي مقدمتها الإستقرار الحكومي لا يعني تنكر النهضة للعلاقة المتينة التي تربطها برئيس الجمهورية، بل هو من صميم الحياة الديمقراطية ومن متطلبات دقة المرحلة وجسامة التحديات الإقتصادية والإجتماعية التي تشغل الرأي العام الوطني.
وكان رئيس الجمهورية قد صرح أمس في حوار له على قناة “الحوار التونسي” أن التوافق بينه وبين حركة النهضة إنتهى سياسيا.

المصدر : آخر خبر أونلاين