ترحيب قطري لتمويل مدينة صحّية في القيروان

أكد رئيس الجمهوريّة قيس سعيّد مساء اليوم الاثنين خلال ندوة صحفيّة مشتركة مع أمير قطر الشّيخ تميم بن حمد آل ثاني، ان مشرووع إحداث مدينة صحية في القيروان كان دعا اليه، لقي ترحيبا من قطر، مثمّنا هذا التجاوب من طرف الأشقاء القطريين، وفق تعبيره.

كما أشار الى اهتمام القطريين بالاستثمار في سيدي بوزيد ومناطق أخرى في مجال الانتاج الزراعي وأساسا الخضر، دون الكشف عن التفاصيل، مشددا في ذات السياق على أهمية تحويل الديون القطرية الى استثمارات.

دوليا، أعلن قيس سعيد عن خطة لعقد اجتماع ثان لأبرز القبائل الليبية وجمعها لايجاد حل ليبي خالص يمهد للشرعية الانتخابية في ليبيا وتجنيبها الصراعات والاقتتال بين الأشقاء الليبيين، مشددا على رفضه بشكل قاطع أي تدخل اجنبي في ليبيا. واعتبر أن تونس من أكثر الدول تضررا من الوضع المتأزّم في ليبيا
كما كشف أنه من بين أبرز الملفّات الخارجية التي تم تطرق اليها خلال المحادثات التي جمعتهما تلك المتعلقة بالقضية الفلسطينية التي اعتبرها قضية مركزية.

وفي سياق متّصل أكد قيس سعيد علاقة الأخوة الوثيقة التي تجمع البلدين بغض النظر عن ممارسات الفرقاء السياسيين، مردفا بالقول: “تونس هي دولة كل التونسيين ، ولا مجال لأن يبحث أي طرف عن تحالف مع هذا الطرف أوذاك ، لحسم قضيّته مع خصمه السياسي … نحن أشقاء مع اخوتنا في قطر”، وفق تعبيره.

بدوره أكد الأمير القطري متانة العلاقات بين البلدين مشيرا الى التطرق خلال المحادثات إلى ملفات عربية كما تم تناول العلاقات الثّنائية بين البلدين في مجال الاستثمار والأمن والدفاع، معتبرا هذا التعاون “نموذجا” كما وجّه دعوة لرئيس الجمهورية لزيارة قطر بعد الانتهاء من تشكيل حكومة جديدة والمصادقة عليها.
وتأتي هذه الندوة المشتركة في اطار زيارة رسمية يؤديها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر إلى تونس يومي 24 و25 فيفري 2020.

المصدر : الجمهورية