أخبار عالمية

ترامب يهدّد المغرب والدول الداعمة له … الأسباب

تجاوَز الصراع لضمان أكبر عدد من أصوات أعضاء الاتحاد الدولي لكرة القدم في السباق نحو تنظيم كأس العالم 2026 بين المغرب من جهة والثلاثي الأمريكي (الولايات المتحدة وكندا والمكسيك) من جهة أخرى، ما هو رياضي إلى صراع سياسي بعد أن دخلت أعلى سلطة بالمغرب، ممثلة في القصر الملكي، بالملف، بعد الضغوطات التي مارسها الرئيس الأمريكي على بعض البلدان؛ لضمان أصواتها يوم 13 جوان 2018، موعد التصويت على البلد الذي سيستضيف المونديال.

وبدأت اللجنة المكلفة بملف ترشُّح المغرب لإستضافة مونديال 2026 بالتعبير عن مخاوفها من أن تتحول تهديدات الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، إلى واقع قد يعصف بحظوظ المملكة في إستضافة المونديال، وهو ما تأكَّد بعد أن أعلنت ليبيريا، الجمعة 25 ماي 2018، تراجعها عن دعم الملف المغربي، وهو القرار الذي إتخذه “صديق المغرب” الرئيس جورج وياه، الذي سبق أن عبَّر عن مساندته المطلقة لقضايا المملكة، عند تنصيبه رئيسا لليبيريا واستضافته بالبرلمان المغربي.

وذكر موقع “هسبريس” المغربي أن درجة القلق لضياع تنظيم كأس العالم 2026 إرتفعت لدى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حيث تجاوز لغة التهديد وأمر كبير مستشاريه وزوج إبنته، غاريد كوشنر، بإبلاغ سفراء الولايات المتحدة الأمريكية لدى مختلف الدول، بالتواصل مباشرة مع الحكومات بلغة الصرامة، وإخبارهم بقطع المساعدات المالية والعسكرية والدعم بالمنظمات الأممية، وذلك في حال إمتنعوا عن التصويت لصالح الملف الثلاثي على حساب المغربي.

المصدر : آخر خبر أونلاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى