بيان بمناسبة مرور سنة عن تولّي الرئيس سعيّد رئاسة الجمهورية

أصدر المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة بيانا بمناسبة مرور سنة عن تولّي الرئيس سعيّد رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الأمن القوميّ.
وإذ يُثمّن المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة مواقف الرئيس المُتعلّقة بمقاومة الفساد المالي، فإنه يستغرب عدم إيلائه الأهميّة اللازمة للخطر الداهم على البلاد منذ سنوات والمُتمثّل في التآمر المُمنهج على مدنيّة الدولة التي ينصّ عليها صراحة دستور 2014، من ذلك :

– الاستناد إلى نصوص دينية بدل نصوص الدستور فيما يتعلّق بالمساواة التامّة بين المرأة والرجل، وهو موقف غريب من أستاذ القانون الدستوري والراعي للدستور.

– غياب الحزم من قبل مجلس الأمن القومي في التعاطي مع ملفات الإرهاب، والاغتيالات السياسية، وتسفير الشباب التونسي “للجهاد” في الدول الشقيقة، والجهاز السري، والغرفة السوداء، وكل ما يُهدّد أمن البلاد باسم الدين من قبل الجماعات المُتاجرة باسم الإسلام والموالية للخارج والتي نعمل على بث العنف والفوضى في تونس.

ويهيب المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة برئيس الجمهورية بالوقوف بشكل حازم في الدفاع عن مدنيّة الدولة التونسية ودعمها، تطبيقا لمبادئ الدستور حتى تحقّق الأسس الحقيقية للديمقراطية ولدولة القانون.

المصدر : الجمهورية