بعقود وهميّة للتأمين على الحياة : بيّضت وهرّبت المليارات في شركة للتأمين بتونس

نشرت صحيفة “الشروق” في عددها الصادر اليوم، الثلاثاء 20 فيفري 2018، أن مسؤولين بإحدي شركات تأمين العقود على الحياة إستغلوا مناصبهم للقيام بعمليات غسل وتبيض أموال تم الكشف عنهم وفتح تحقيق لإماطة اللثام عنهم وعن كل من سيكشف عنه البحث .

ووفق ما ذكرته الصحيفة المذكورة، فإن الملف كبّد وزارة المالية خسائر مالية هامة. تعود أطوار القضية إلى يوم 28 جانفي 2014، حيث قام مواطن أجنبي متحصل على الجنسية التونسية بإبرام عقد تأمين على الحياة ووضع مبلغ مالي قيمته ما يفوق المليار، ثم قام بعد ذلك بوضع مبالغ مالية متفاوتة .

وقد تبين فيما بعد أنه تم تهريب 4 مليارات على إمتداد 3 سنوات إلى حساب بنكي تابع لشركة أجنبية، حيث تم إبرام عقود وهمية لـ85 ألف منخرط في شركة التأمين، يتم من خلالها إقتطاع 14 دينارا و300 مليم عن كل عقد تأمين للسيارات خارج حدود الوطن دون إستشارة المنخرطين .

وخلال سنوات 2014 و2016، تم إقتطاع 14 دينارا من المنخرطين ليقوم عدد كبير من الضحايا بتقديم شكاوى والمطالبة بإيقاف عمليات النهب للأموال وتهريبها خارج حدود الوطن لحساب شركة مقابل مبالغ مالية متفاوتة يتحصل عليها المسؤولون عن التأمين .

وحسب تقرير الهيئة العامة للـتأمين التي تنضوي تحتها كل الشركات الخاصة والعمومية التابعة لوزارة المالية، فإنه تبين التلاعب بالمنخرطين في عدد هام من العقود دون علمهم ودون وجود تغطية حقيقية يتحملها الصندوق أو أي خدمة ينتفع بها، وهو ما يعتبر غشا للمؤتمن وفقا للفصل 294 من المجلة الجزائية .

المصدر : آخر خبر أونلاين