بعد سنتين من “الهرسلة”: إنصاف طبيبة بيطرية كشفت عن ملف فساد حول ترويج حليب ملوّث بالسّل

تمّ ابطال القرارات التأديبية المتخذة ضدّ الطبيبة البيطريّة سوار القرمازي التّي أبلغت في 2016 عن قضيّة فساد تمثّلت في ترويج حليب ملوّث بالسّل في منوبة وتعرّضت آنذاك إلى هرسلة من قبل رؤسائها في العمل، حسب ما اكده مصدر مطّلع لحقائق أون لاين.

كما كشف المصدر ذاته اليوم الجمعة 9 مارس 2018، أن وزارتي الصحة والفلاحة استجابتا لقرار الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بمنح الحماية للطبيبة البيطرية، مشيرا الى أنه تمّ الحاقها بمصالح وزارة الصحة منذ 1 مارس 2018 بطلب منها.

وانطلقت حكاية الطبيبة البيطرية بمندوبية الفلاحة بمنوبة في كشف الفساد منذ 2016، أثناء حملات مراقبة مشتركة بين مصالح الشرطة البلدية والادارة الجهوية للتجارة والأطباء البباطرة لمحلات بيع الحليب ومشتقاته بمنوبة والدّندان، حيث بعد أن تم رفع عيّنات من الحليب المروّج اتضح احتواؤه على جرثومة مرض السلّ.

وبعد التأكّد من التحاليل، بلّغت سوار القرمازي إدارتها بنتائج التحاليل إلا انها لم تجد استجابة من الإدارة رغم خطورة الجرثومة على المستهلكين، مما جعلها تتوجه إلى والي منوبة آنذاك والذّي أعطى أوامره بأخذ عيّنات مكثّفة من جميع المحلات المفتوحة للعموم والتحقيق مع المخالفين، الأمر الذّي جعل الطبيبة البيطرية تتعرّض إلى معاملة سيئة من قبل إدارتها وإقصائها من جميع الدورات التكوينية وتجميدها في العمل بغاية عدم كشف الحقيقة.

وتوجّهت الطبيبة البيطرية في 2017، إلى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والتّي أحالت الملف على القضاء ومنحتها منذ شهر الحماية وأعلمت بقرارها وزارتي الصحة والفلاحة.

وكان رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد شوقي الطبيب اعلن في 25 سبتمبر 2017، ان الطبيبة البيطرية التي أبلغت عن قضية فساد تمثلت في ترويج حليب ملوث بالسّل تعرضت للهرسلة والتنكيل.

المصدر : حقائق أونلاين