بعد انتحار قريبها منذ أقل من شهر بنفس الطريقة : فتاة الـ27 تضرم النار في جسدها، وتفاصيل صادمة ومؤلمة على الخط

أضرمت مساء السبت الماضي 17 فيفري 2018 شابة تبلغ من العمر 27 سنة أصيلة ولاية قفصة، النار في جسدها بعد أن سكبت عليه مادة سريعة الالتهاب وذلك بعد أقل من شهر على وفاة ابن خالتها الذي كان قد توفي بذات الطريقة..

هذا ومازالت دوافع رغبة الشابة في إنهاء حياتها بتلك الطريقة غير محدّدة علما وأنّها تقبع حاليا في المستشفى الجهوي بقفصة وحالتها الصحية خطيرة للغاية، ووفق المعطيات التي استقيناها فإنّ الفتاة تعيش في منزل جدّتها إثر طلاق والديها منذ سنوات ولا تعاني من أيّة مشاكل عائلية أو مادية.

ولعلّ الأمر الذي طرح العديد من التساؤلات في محيط المقربين من الشابة هو ما فعلته قبل حرق جسدها، حيث أنّها توجّهت إلى حمام بالجهة التي تقطن بها ومنه إلى صالة الحلاقة لذلك لم يدر بخلد أيّ كان أنها كانت ستقرّر إثر ذلك توديع العالم.

مصادرنا أكّدت أيضا أنّ الشابة كانت قد كتبت على جدارها بموقع الفايسبوك إبان انتحار ابن خالتها بأيّام أنّها ستلحقه قريبا..

منـارة
المصدر : الجمهورية