بعد الحكم بإعدامها : رسالة مؤثرة من نورا السودانية التي قتلت زوجها بعد أن اغتصبها

هزت قصة السيدة السودانية التي قتلت زوجها خلال شهر العسل الرأي العام العربي وكانت العروس التي لم تكمل أسبوعا من زواجها قد وجهت طعنات قاتلة لزوجها بعد تعرضها للإغتصاب منه حسب روايتها للمحكمة وفقا لصحف سودانية.

وعقب صدور الحكم خرجت نورا حسين الشابة السودانية عن صمتها لتوجه رسالة مؤثرة للداعمين لها الرافضين لحكم الإعدام بحقها معتبرين أنها قتلت زوجها دفاعا عن نفسها أمام الاغتصاب الزوجي، الذي لا يعترف به القانون السوداني كعقوبة.

وقالت نورا في رسالتها “شكرًا لكل من دعمني ووقف بجانبي دون أن يعلم هويتي.. رفض ظلم وقهر أي امرأة تجبر على الزواج وربط حياتها دون إرادتها.. شكرا لكم أعلم بمصير قضيتي منذ الليلة الأولى لي داخل السجن وأتقبل حكم إعدامي بكل فخر وشجاعة إذا كانت هذه عدالة البشر فخير لي أن أقابل ربي فضلا عن استمر في تلك الحياة”.

وتابعت المحكومة بالإعدام قولها : “كان الألم يعتصر قلبي في الشهور الماضية لتخلي أسرتي عني.. لكن اليوم حينما وجدت الحشد داخل المحكمة علمت أنه إذا كان أهلي تخلوا عني وأنا أقدر موقفهم خوفًا من الثأر القبلي.. فاليوم وجدت اخوان وأخوات وأمهات وآباء في عيون كل من جاء ليدعم قضيتي أمام المحكمة.. أشكركم وقلبي مليء بالأمل بحضوركم”.

وكانت نورا قتلت زوجها بعد اغتصابها أمام شقيقه واثنين من أبناء عمها، جاء ذلك على خلفية رفضها لإتمام الزيجة الأمر الذي استمر 3 سنوات منذ توقيع العقد وكانت الشابة نحو 15 عاما، وهو ما دفعها إلى الهروب إلى عمتها في ولاية سنّار بوسط السودان، إلى أن خدعها والدها بأنه ألغى الزيجة وطالبها بالعودة لتفاجئ الشابة بإتمام زفافها، وتزويجها قسرا من ابن عمتها.

المصدر : الجمهورية