بعد «اشاعة» البرتغال : حديث عن مواجهة «النسور» لكوستاريكا وإسبانيا ؟

وعدت الجامعة التونسيّة لكرة القدم بمواجهة البرتغال في مارس القادم وهو لقاء من الوزن الثّقيل ويُشكّل اختبارا حقيقيا للـ«نسور» على درب التّحضير للمونديال. هذا قبل أن يَسقط الاتّفاق في الماء ويصطدم أبناء معلول بـ«الدّحيل» و«مسيمير» في الإمارة القطريّة وسط احترازات كثيرة على هذه البرمجة التي قد لا تنفع المنتخب في شيء.

ويبدو أنّ مكتب وديع الجريء يعلم عين اليقين أنّ الفريق في حاجة إلى وديات كبيرة وهوما جعله يدخل في مفاوضات «ماراطونيّة» مع عدّة منتخبات معروفة قصد مواجهتها في المرحلة المُقبلة كما هو شأن «العملاق» الأوروبي والعالمي إسبانيا وأيضا كوستاريكا وهي جارة «بنما» التي سنصطدم بها في الجولة الثالثة من نهائيات المونديال الذي سنلاقي خلالها أيضا إنقلترا وبلجيكا.

والأمل كلّه أن تصدق هذه المرّة وعود معلول الذي بَقي في قطر بدل أن يكون على رأس البعثة التونسيّة لحظة مغادرتها «الدّوحة» بعد رحلة ترفيهيّة انتهت بموجة من الإصابات وخلّفت جملة من الانتقادات بفعل الحسابات الخفيّة والتّصريحات الاستفزازيّة لمدرّب المنتخب.

سامي
المصدر : الشروق