بسبب الترفيع في نسب الفوائض : زيادة في اقساط القروض البنكية بمختلف اصنافها

مثلما كان متوقعا، فقد قامت السلطات المالية بالترفيع فيما يصطلح على تسميته في تونس بالمعدل الشهري لنسبة الفائدة في السوق النقدية “TMM” بشكل ملحوظ و ذلك بعنوان شهر جانفي الحالي مقارنة بالأشهر الفارطة من سنة 2017 و هو ما سينعكس آليا على تطور قيمة أقساط كافة القروض البنكية لشتى أصناف الحرفاء من أسر وأفراد ومهنيين و شركات، إذ تناهز النسبة المذكورة حاليا 5.53%، دون إعتبار هوامش أرباح البنوك وعمولاتها، و ذلك مقابل 5.23% أواخر ديسمبر المنقضي.

وبالنظر لقرار الترفيع المذكور، فإن حريف بنك تونسي ما حاصل على سبيل المثال على قرض سكني بما قدره 120 ألف دينار أيا كان تاريخ إنتفاعه به ومدة تسديده 20 عاما سيدفع مستقبلا زيادة على القسط الشهري المتعلق بشهر ديسمبر 2017 تقدر ب‍ 20.2 دينارا وذلك بالنظر لإحتساب كافة مؤسسات القرض في تونس للفوائد بناء على تغير المعدل الشهري لنسبة الفائض في السوق النقدية.

من جهة أخرى، يرجع المتابعون للشأن الإقتصادي الوطني بشكل عام أن نسب الفوائض البنكية مرشحة لمزيد الإرتفاع و ذلك بالرجوع لتأكيدات السلطات المالية على ضرورة بلوغها 6% وهي نسبة التضخم النقدي للأسعار في البلاد آخر العام الفارط. كما يبدو كذلك وفقا لعديد المصادر المطلعة على مستوى السياسة النقدية في البلاد أن هذه الأوضاع تعود لتوصيات صادرة بالخصوص عن صندوق النقد الدولي و ذلك في إطار تقييمات أنجزها على صعيد أهمية مجابهة نقص السيولة في البنوك و الذي وصل إلى 12 ألف مليار من المليمات.

المصدر : آخر خبر أونلاين