الميركاتو الشتوي أوصد أبوابه أمس : سباق ضد الزمن.. وأبرز الانتدابات في 3 أندية

أغلق الميركاتو الشتوي منتصف ليلة امس ابوابه دون ان يشهد ابرام صفقات مدوية.. ميركاتو كانت معاملته متواضعة غايتها سد النقص لدى بعض الفرق فيما اكتفت عدة اندية بالمتابعة فقط… وقد تكون القرارات الجديدة التي تنظم عملية تدعيم الرصيد حدت من الانفلات الذي كان يميز فترة انتقالات اللاعبين في السابق.. وتبقى صفقة التعاقد مع اللاعب محمد المثناني الابرز بانضمامه الى النجم الساحلي نظرا للإمكانيات العريضة لهذا اللاعب الذي شغل كل من النادي الافريقي والنادي الصفاقسي والترجي الرياضي ولكن النجم فاز بالصفقة..

«الصباح» عادت الى اهم الانتدابات في صفوف اندية الرابطة الاولى فكانت القراءة التالية:

النجم والنادي الصفاقسي الاكثر تحركا

يمكن اعتبار النجم الساحلي والنادي الصفاقسي اكثر الفرق حيوية في هذا الميركاتو وقد سعى الفريقان الى تدعيم رصيدهما بأكبر عدد من اللاعبين فالنجم يأتي في المقدمة بالتعاقد مع 6 لاعبين ونتحدث هنا عن محمد المثناني ومرتضى بن وناس والشاب منتصر شبشوبي والعائد عمار الجمل وإمكانية التوقيع لادريس المحيرصي.. فيما تعاقد النادي الصفاقسي مع اشرف الزواغي ومراد الهذلي وكينغسلاي اوديو وسارج ارنولد وجاسم الحمدوني..

حراس المرمى محل اهتمام

شهد هذا الميركاتو انتداب حارسي مرمى والغريب ان احدهما يمتلك حارسا ممتازا ونتحدث هنا عن شبيبة القيروان التي تعاقدت مع الحارس صابر الخلفاوي وقد يكون هذا مؤشر لنيتها التفريط في الحارس الاول علي القلعي بما ان اكثر من فريق عبر في وقت سابق عن نيته في التعاقد معه.. كما انتدب اتحاد بن قردان الحارس مروان بريك بما ان الفريق يعاني من هشاشة على مستوى الخط الخلفي الذي يقوده في العادة حارس المرمى..

6 فرق اكتفت بانتداب واحد

رغم ان البعض منها يحتاج الى فيلق من اللاعبين لتحسين مردوده في مرحلة الاياب الا انه اكتفى بانتداب واحد وقد تكون الامور المالية هي التي حالت دون القيام باكثر من صفقة فيما حال ثراء الزاد البشري دون الدخول في معترك ابرام الصفقات في الترجي الرياضي الذي استعاد خدمات مدافعه السابق سامح الدربالي.. والفرق التي قامت بانتداب واحد هي: اتحاد بن قردان تعاقد مع الحارس مروان بريك ومستقبل قابس وقع لمارسيال كواسي ونجم المتلوي استقدم هاشم عباس وشبيبة القيروان تعاقدت مع الحارس صبري الحلفاوي واولمبيك مدنين عزز خطه الامامي بالمهاجم الشاذلي غراب..

رباعي في الإفريقي

النادي الافريقي من الفرق التي تعاني نقصا في الزاد البشري وقد شهد الفريق حركية نسبية في الميركاتو بعودة الثنائي زهير الذوادي والتيجاني بلعيد وتعاقد مع ثنائي اجنبي وهما اوغوسي فيليب وايمانويل اوكرون وهما مهاجمان من اجل ايجاد حل لمشكل التهديف الذي رافق الفريق في مرحلة الذهاب.. الافريقي نجح ايضا في تمديد عقود جل لاعبيه ..

انتدابان في البقلاوة والملعب القابسي

اما فريق الملعب التونسي فقد تعاقد مع لاعبين الاول من الملعب الافريقي لمنزل بورقيبة هو يوسف الطرابلسي والثاني شاب وهو عمر الهوشي تلقى تكوينه في النادي الصفاقسي.. كما انتدب الملعب القابسي لاعبين خليل البلدي من الترجي و محمد امين الحمروني..

عودة «الكبار»

هذا الميركاتو عرف استعادة بعض الفرق للاعبيها القدامى ونتحدث عن سامح الدربالي في الترجي وزهير الذوادي والتيجاني بلعيد في الافريقي وعمار الجمل في النجم الساحلي فاي اضافة للاعبين تخطوا الثلاثين؟ الم يكن من الاجدر الاستعانة بهم في خطة مؤطرين للشبان او مهام اخرى تعود بالنفع على النوادي وفسح المجال للاعبين شبان قادرين على تقديم الاضافة للفريق وعلى المدى البعيد..

في خلاصة للميركاتو الشتوي نقف على ان النادي الصفاقسي والنجم الساحلي سعيا الى تدعيم الزاد البشري حتى تكون المرحلة القادمة من البطولة افضل من حيث عدد وقيمة اللاعبين الذين سيعول عليهما الناديين .. الترجي اكتفى بتدعيم وحيد نظرا لقيامه بصفقات كبيرة في الصائفة الماضية فيما سعى الافريقي للترميم بانتدابين بارزين من افريقيا في انتظار الهيئة المديرة الجديدة اذ لم تشأ الهيئة التسييرية ان تبرم صفقات تغرق بها النادي.. فيما كانت بقية الانتدابات من قبيل ذر الرماد على العيون نظرا لحاجة جل الفرق لدماء جديدة ولكن عدة عوامل جعلتها تكتفي بالمراقبة وإعطاء وعود للأحباء بالتدارك في الميركاتو الصيفي..

المصدر : الصباح