المنتخب الوطني : المنتخب يواصل «السياحة» و معلول يمارس «السياسة»

لا حديث في تونس إلاّ عن الرّحلة الخليجيّة لعناصرنا الدوليّة خاصّة بعد أن خرج هذا التربّص عن مساره وتأكد الجميع أنّ «مهندسه» يَخدم «أجندات» سياسيّة ويقوم بحملة «تسويقيّة» للإمارة القطريّة التي وعد معلول بـ«فكّ حصارها» ونفخ في صورة منتخبها دون مُراعاة حساسيّة مركزه كمدرّب وطني يَقبض من «كاسة» الجامعة 40 مليونا أويزيد ليحقّق أحلام جمهور الـ«نّسور» وليس من أجل استغلال هذا الشّرف الكبير وحشر المنتخب في قضاء مآربه الشخصيّة.

من يُنقذ المنتخب؟

شارف تربّص المنتخب الوطني في قطر على النّهاية وسط تساؤلات كثيرة عن الجدوى من هذه الرّحلة التي غابت فيها الوديات الثّقيلة والتي غَلَبت عليها «الخلاعة» والتصريحات الاستفزازيّة للمدرّب علاوة على الحضور القوي للسياسة سواء في خطابات معلول أوأيضا من خلال «اللّمة» التونسيّة – القطريّة التي قامت بها خلال الساعات الماضية الشخصيات الدبلوماسيّة على شرف المنتخب الذي يحتاج إلى تدخّل سريع وعاجل لإنقاذه من هذه «اللّعبة» السّخيفة وتجهيزه للمونديال الذي أصبح على الأبواب.

مستقل مرياح

لئن غادر حمدي النّقاز تربّص المنتخب وحسم «مستقبله» الكروي بعد التوقيع لفائدة الزمالك فإنّ عدة عناصر أخرى مُتواجدة في معسكر الـ«نّسور» مازالت تناقش ملف «الإحتراف» وتدرس العروض المُقدّمة والتي ينبغي أن تفيد صاحبها ماديا ورياضيا خاصّة أنّ الفريق الوطني يستعدّ للذّهاب إلى مونديال روسيا وستكون الأماكن غالية. ولا بدّ من التأقلم بسرعة قياسيّة مع الجمعيات الجديدة وانتزاع مكان في تشكيلاتها الأساسيّة لحجز مقعد في الطائرة المُتّجهة صيفا إلى «موسكو». وفي هذا السّياق، يُحاول المدافع المحوري للـ»سي .آس .آس» والمنتخب ياسين مرياح أن يقوم بالخيار الأمثل وبمنأى عن الضّغوطات و«الإملاءات».

وتفيد آخر المستجدات في ملف مرياح أنّه قد يخوض تجربة احترافيّة في البطولة الفرنسيّة خاصّة بعد أن وصلته عدّة عروض مُغرية في صدارتها تلك الصّادرة عن سترازبورغ. ويبدو أنّ اللاعب متحمّس للإستفادة من إرتفاع أسهمه في سوق الـ«كوارجيّة» للظّفر بعقد ضخم في الخارج ما لم يُؤثر البعض في قراره ويحكموا بتأجيل الصّفقة التي «يتداخل» فيها النادي الصفاقسي وربّما أيضا الإطار الفني للـ«نسور» الذي لا يتردّد في تقديم «النّصائح الثّمينة» لكلّ لاعبيه الصّاعدين أو هؤلاء الراغبين في الانتقالات إلى جمعيات جديدة. وهذا طبعا في نطاق الحرص على استقرار عناصرنا الدوليّة.

تغيير في برنامج الأولمبيين

سافر كما هو معلوم المنتخب الأولمبي إلى الجزائر لإقامة تربّص مغلق تتخلّله مواجهتين وديتين أمام منتخب المكان يومي 14 و17 جانفي. وقد طرأ على هذه البرمجة تغيير شمل موعد اللّقاء الأوّل الذي تمّ تأجيله إلى الغد. ومن المنتظر أن يُواجه أبناء شكري الخطوي الأشقاء يوم غد في مركز سيدي موسى الذي تَستغلّه المنتخبات الوطنية الجزائريّة لإجراء تحضيراتها لمختلف المسابقات الدوليّة.

سامي حمّاني
المصدر : الشروق