رياضة

المساكني يحوّل مسبح البلفيدير إلى ملهى ليلي .. حقيقة المشروع والأطراف المشاركة

راجت أنباء على مواقع التواصل الاجتماعي حول انطلاق عملية التفويت من قبل بلدية تونس في مسبح البلفيدير المغلق والمهجور منذ سنوات إلى اللاعب التونسي يوسف المساكني…

ملهى ليلي؟
من جهتها أكدت هندة بالحاج علي، المستشارة البلدية ببلدية تونس ورئيسة الجمعية الوطنية للمستشارين البلديين هذه التحرّكات حين قالت إن لاعب كرة القدم التونسي يوسف المساكني أراد شراء مسبح “البلفيدير” وتحويله إلى مطعم وملهي ليلي.

وأكدت بالحاج علي في تصريحات أن البلدية تصدّت لما اعتبرتها عملية ‘سمسرة’ ومحاولات للتفويت في المسبح للمساكني.
وتابعت أن المسبح هو مكسب لأبناء الأحياء الشعبية القريبة من المنطقة ويحب المحافظة عليه واستغلاله جيدا، وفق قولها…

عبد الرحيم على الخط..
من جهتها كذّبت رئيسة بلدية تونس سعاد عبد الرحيم أقوال المستشارة، هندة بالحاج علي مؤكدة أن لقاءها بالمساكني هو “لقاء بروتوكولي حول تحويل المسبح الى فضاء رياضي وتحويل بعض الفضاءات إلى مسالك صحية” حسب قولها.

وأشارت عبد الرحيم إلى أن هذا اللقاء كان منذ 4 سنوات ولم يتم منذ ذلك الحين التطرّق إلى الموضوع، أو طرح مطلب التفريط في المسبح ليوسف المساكني وإنما المطلب الوحيد الذي وصل إلى البلدية هو من رياضي آخر طلب استغلال المسبح لصالح الرياضيين مع المحافظة على هويته..
ونفت عبد الرحيم كل ما يروّج عن وجود عمليات سمسرة أو تحويل المسبح إلى ملهى ومطعم، مؤكدة أن الدراسات تتقدم بشكل حثيث من أجل المحافظة على هذا المعلم وحسن استغلاله دون التفويت فيه…

المصدر : الصريح أونلاين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى