الصحفي الطيّب بوزيد يكشف: الإعلام العمومي مهدّد، وهذا ما سيعمل الفرع النقابي بمؤسسة التلفزة الوطنية على تحقيقه

أوكلت مهمّة رئاسة فرع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيّين، صلب مؤسسة التلفزة الوطنية، إلى مقدّم نشرة الأخبار الطيّب بوزيد، بعد جلسة توافقيّة إنعقدت بمقرّ النقابة الإثنين 15 جانفي 2018.

وفي دردشةٍ خاطفة جمعتنا به، أكّد الطيّب بوزيد، أنّ التركيبة المنتخَبة وضعت جُملةً من النقاط المحوريّة نصب عينيها لإيلائها الإهتمام الأولوي والعمل على تحقيقها، مشيرًا إلى أنّ راهن التلفزة الوطنية بات يستوجب أكثر من أيّ وقتٍ مضى بلورة تصوّر إصلاحيّ ناجع حتّى يستعيد المرفق العمومي عافيتهُ ويكون الرّافعة التي تنهض بالمشهد الإعلامي.

وأبرز الطيّب بوزيد، لموقع الجمهورية، أنّ الوضع المهني والمادّي لزملائه الصحفيّين، بالإضافة إلى مسألة الهيكل التنظيمي داخل المؤسسة، سيتصدّران جوهر المقاربة المرسومة، مشدّدا على أنّ الفرع النقابي سيتصدّى لأيّة محاولة تسعى إلى تدجين التلفزة أو المسّ من حياديّتها، حسب قوله، مبدياً أملهُ في انفراج الوضع بتكاتف مجهودات العاملين بمؤسسة الشعب، على حدّ تعبيره.

ويشار إلى أنّ الجلسة العامة الإنتخابية لفرع النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين بالتلفزة الوطنية أفضت يوم الجمعة المنقضي إلى صعود التركيبة الآتية:

رئيس فرع: الطيب بوزيد

كاتب عام: كريم اللطيفي

المكلفة بالشؤون المهنية: جليلة الصخري

المكلفة بالشؤون الاجتماعية: ألفة عياش

المكلف بالاتصال: أيمن الرابعي.

ماهر العوني
المصدر : الجمهورية