«الدواعش» فجّروا زوجته في جبل السلوم : الزوج«الخائن» عميل لـ«جند الخلافة»

رغم ان «الدواعش» في جبل السلوم من ولاية القصرين فجروا زوجته بلغم منذ حوالي السنة الا أن زوجها كان يقدم المساعدات للإرهابيين وتم القبض عليه متلبسا بالتعاون مع إرهابيي الجبال..

«الشروق» تكشف أسرار الرجل الذي وصف بالخائن بعد مساعدته للإرهابيين في جبل السلوم من ولاية القصرين رغم ان زوجته شهيدة عملية إرهابية غادرة …
بعد ان تمكنت وحدات الحرس الوطني من القبض على 43 مشتبها بهم في قضية تقديم مساعدات للعناصر الارهابية اثر عملية القضاء على برهان البلعابي زعيم ما يسمى بـ«جند الخلافة» التابع لتنظيم داعش من قبل وحدات الجيش الوطني اثر عملية عسكرية ناجحة تم اطلاق سراح 27 مشتبه بهم والاحتفاظ بـ11 متهما والتحقيق مع 5 آخرين في حالة سراح.

المفاجأة

اثناء التحقيق مع 11 عنصرا من المتورطين في الارهاب وتقديم مساعدات ودعم لوجستي للإرهابيين في جبل السلوم من ولاية القصرين تبين ان من بينهم كهل في الخمسين من عمره كان يساعد الارهابيين رغم معرفته بانهم كانوا وراء زرع لغم تسبب في استشهاد زوجته راعية الاغنام منذ سنة بالقرب من جبل السلوم.

عندما سأله المحقق «كيف تساعد ارهابيا كان وراء مقتل زوجتك التي ذهبت ضحية لغم ارضي زرعه اتباع المدعو برهان البلعابي الذي كنت تستقبله في منزلك ساعات طوال» اجاب بهدوء «نعم قدمت لهم المساعدة وفتحت منزلي لبرهان ولعناصر اخرى تابعة له» هكذا انطلقت التحقيقات مع الزوج الذي تورط مع ارهابيي جبل السلوم التابع لولاية القصرين والذي تسيطر عليه «الدواعش» منذ أواخر سنة 2013 الى غاية اليوم.

اعترف الارهابي المدعو برهان البلعابي زعيم ما يسمى بـ«جند الخلافة» التابع لتنظيم «داعش» الارهابي انه كان ينزل من جبل السلوم نحو عدد من المنازل القريبة من الدوار القريب من الجبل ومن بينهم المدعو «ا.ر» الذي خسر زوجته منذ سنة في عملية ارهابية غادرة تسببت في وفاتها بمستشفى القصرين متأثرة بجروحها.

القصة الكاملة

المتهم بالتخابر مع الارهابيين كهل في الخمسين من عمره راعي اغنام فقد زوجته سنة 2017 في انفجار لغم تاركة ابناءها يتامى قدم مساعدات لإرهابي جبل السلوم وكانت مهمته اعلام الارهابيين بتحركات وحدات الجيش والحرس الوطنيين وفتح المسالك الجبلية امام الارهابيين اثناء نزولهم من الجبل لافتكاك المؤونة من المنازل القريبة من الجبل.

كما يقوم المتهم «ا.ر» بفتح منزله كلما اراد المدعو برهان البلعابي النزول من الجبل والذهاب لمنزله حيث يقوم بالانتظار داخل المنزل الى حين مراقبة الطريق نحو الحي الذي يقطنه.

بعد اعترافات الارهابي برهان البلعابي الذي اثبتت التحقيقات انه كان يتمكن بسهولة من النزول من جبل السلوم وزيارة منزل اهله تبين ان عمليات تسلله تتم بمساعدة مخبرين تابعين لما يسمى بجند الخلافة مقابل حصولهم على مبالغ مالية متفاوتة والسماح لهم بالصعود للجبل ورعي الاغنام هناك دون التعرض لهم.

كما تم ايضا القبض على ابن الشهيدة الذي كان يتنقل بدوره برفقة والده للجبل اين كانا يلتقيان بالإرهابيين واكد مصدرنا ان التحقيقات متواصلة مع الابن لمعرفة مدى تورطه مع والده.

منى البوعزيزي
المصدر : الشروق