سياسة

الجبهة الشعبية تقرر عدم التحالف مع الاحزاب الحاكمة في الانتخابات البلدية وتدعو الى…

أعلن المجلس المركزي للجبهة الشعبية اثر اجتماعه الدوري يوم الجمعة 11 ماي 2018 بشأن الانتخابات البلدية أنه يعتبر نفسه غير معني بالتحالف مع الأطراف التي أوصلت البلاد إلى ما هي عليه من انهيار اقتصادي ومالي ومن تأزم اجتماعي ومن استشراء للفساد، وعلى رأس هذه الأطراف حزبا الائتلاف الحاكم.

ودعا المجلس المركزي كافة أعضاء القائمات الانتخابية الفائزة بمقاعد في البلديات الى التفاعل إيجابيا في تشكيل المجالس البلدية مع القائمات المستقلة والقوى السياسية الديمقراطية.

وهذه بقية النقاط التي تعرض لها المجلس المركزي للجبهة في البيان الذي أصدره:

1.يتوجه بالشكر إلى كل التونسيات والتونسيين الذين صوتوا للجبهة الشعبية ومنحوها ثقتهم و يعتذر لكل من لم يجد قائمات الجبهة في دائرته، ويعده بتقييم هذه الهنة وتجاوزها. كما يتوجه المجلس المركزي بالشكر الى كل مناضلات الجبهة ومناضليها، ونخص بالذكر منهم الشابات والشبان، الذين بذلوا مجهودا كبيرا، وبإمكانات محدودة، من أجل الدفاع عن حظوظ الجبهة.

2.يؤكد عدم الرضا عن النتائج التي حصلت عليها الجبهة الشعبية في هذه الانتخابات وهي نتائج لا تعكس الحجم الحقيقي لحضور الجبهة ولما ينبغي أن تكون عليه في المشهد السياسي وهو ما يقتضي من كافة أطر الجبهة ومناضلاتها ومناضليها وأنصارها ونصيراتها الانكباب في الفترة القريبة القادمة، على تقييم أداء الجبهة في هذه الانتخابات بكل موضوعية للوقوف عند كافة مظاهر التقصير والخلل بهدف تجاوزها في أسرع وقت ممكن استعدادا للمحطات السياسية القادمة.

3.كما يؤكد أن الجبهة الشعبية التي دخلت الحملة تحت شعار: “اليد النظيفة…تبني بلدية نظيفة” ستبقى وفية لمبادئها، ولبرنامجها الانتخابي ولشعارها المركزي المذكور، ولذلك فإنها تعتبر نفسها غير معنية بالتحالف مع الأطراف التي أوصلت البلاد إلى ما هي عليه من انهيار اقتصادي ومالي ومن تأزم اجتماعي ومن استشراء للفساد، وعلى رأس هذه الأطراف حزبا الائتلاف الحاكم.

ويدعو المجلس المركزي كافة أعضاء القائمات الانتخابية الفائزة بمقاعد في البلديات الى التفاعل إيجابيا في تشكيل المجالس البلدية مع القائمات المستقلة والقوى السياسية الديمقراطية.

4.يؤكد للمواطنات والمواطنين استعداد الجبهة الشعبية ومستشاريها المنتخبين لبذل كل الجهود لخدمة مصالحهم والمساهمة في الارتقاء بظروف عيشهم في مدنهم وقراهم.

المصدر : نسمة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى