الارهابيون الثلاثة الذين عذبوا الشيخ هم أقارب البسدوري..وهذا ما جاء في شهادة بنات الضحية

وردت فجر اليوم مكالمة هاتفية على مركز الحرس الوطني بسيدي علي بنعون من المستشفى المحلي بالمكان مفادها تعرض شخص عمره 56 سنة قاطن بالجهة الى الاعتداء بالعنف بواسطة آلة حادة ويحمل آثار عنف وتعذيب على كامل جسده ومصاب بطعنات مختلفة بكامل بدنه حيث تم نقله على جناح السرعة الى المستشفى الجهوي بسيدي بوزيد اين احتفظ به تحت العناية المركزة .

وبتحول وحدات الحرس الى منزل المتضرر والتحري مع افراد عائلته حسب مصدر مطلع للصريح اون لاين من بينهم بناته الثلاث – اعمارهمن تتراوح بين 14 و 19 سنة – افدن بانه تمت مداهمة منزلهم من طرف 3 اشخاص ملثمين وحاملين لاسلحة ادعوا انهم اعوان امن وقاموا بافتكاك هواتفهم الجوالة ومبلغا ماليا واحتجازهن باحدى الغرف ثم قاموا بعمليات حفر داخل المنزل وتفتيشه بالكامل قبل اقتياد والدهم الى الخارج حيث اعتدوا عليه ووجهوا له طعنات على مستوى بطنه وصدره كما قاموا باقتلاع عدد من اظافره بدعوى تعامله مع الوحدات الامنية ثم لاذوا بالفرار ..

وبتعميق التحريات والابحاث تبين ان منزل المتضرر يقع بالقرب من المنزل الذي جدت فيه الحادثة الارهابية سنة 2013 والتي ذهب ضحيتها عدد من ضباط الحرس الوطني كما تبين ان الاشخاص الملثمين الثلاثة هم عناصر ارهابية من بينهم ابن شقيقة المتضرر العنصر الارهابي الفار حاتم البسدوري المتحصن بجبال ولاية القصرين كما تبين انه توجد خلافات سابقة بين عائلة المتضرر و والد العنصر الارهابي حول قطعة ارض واتهامه بالتعامل والوشاية بهم لدى الوحدات الامنية..عمليات التمشيط متواصلة من طرف وحدات الحرس والجيش الوطنيين لالقاء القبض على العناصر الارهابية .

المصدر : الصريح أونلاين