الإدارة العامة للديوانة تكشف عن تفاصيل عرض الصّلح مع رجل الأعمال الموقوف نجيب إسماعيل

كشفت الإدارة العامة للديوانة أن عرض الصلح مع شركة “حمادة فلود” في شخص وكيلها رجل الأعمال المدعو نجيب بن ميلاد إسماعيل يتمثل في مبلغ 41 مليون دينار، وقد تم إحتسابه وفقا للمقاييس المعمول بها من طرف الإدارة في جميع الملفات المماثلة، معتبرة أن وصف هذا المبلغ المضمن بقرار الصلح بالمشط في غير طريقه مقارنة بالطلبات الإدارية التي مازالت تحت أنظار القضاء.

وأضافت الإدارة العامة للديوانة في توضيح نُشر اليوم، الأحد 13 ماي 2018، في صحيفة “المغرب” أن هذا المبلغ تضمن خلاص الخطية المقررة (26.145.750.000 دينارا) مع الآداءات والمعاليم المتفصى منها (14.824.740.000 دينارا) والذي لا يمكن بأي حال من الأحوال للإدارة التخفيض من قيمتها بإعتبارها أموالا راجعة لخزينة الدولة.

وشددت الإدارة على أن عرض الصلح مع رجل الأعمال نجيب إسماعيل لا يرمي إلى شراء حرية المدعو نجيب إسماعيل أو إبتزازه وإنما إسترجاع أموال الدولة والدفاع عن مصالح الخزينة.

وأعلمت الإدارة أن عرض الصلح الصادر عن الإدارة لا يشمل إلا الجانب الديواني والصرفي دون سواهما ولا تسري آثاره على جرائم الحق العام التي قد يكون المعني بالأمر مورطا فيها.

المصدر : آخر خبر أونلاين