جندوبة: إكتشاف فسيفساء أثرية تروي قصّة سيدنا يونس (فيديو)

تم يوم الخميس 22 فيفري 2018، خلال ندوة حول الاكتشافات الجديدة بالموقع الأثري ببلاريجيا، نظمتها المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بجندوبة، الاعلان عن إكتشاف فسيفساء فريدة من نوعها في العالم تروي قصة سيدنا يونس مثلما ذكر في الديانات الثلاث الإسلامية والمسيحية واليهودية.

وأكد الباحث في علم الاثار ومدير الموقع الاثري ببلاريجيا خلال الندوة، أن نتائج البحث أفضت إلى اكتشاف يصور سيدنا يونس وقد ابتلعه الحوت في القارب وصورة القارب وصورته بعد أن خرج من الحوت بعد 40 يوما وورائه صورة مدينة نينوى المتواجدة في العراق، وفق تعبيره.

وأضاف الشوالي، أن عمليات البحث تمت باستعمال آخر التكنلوجيات الحديثة في المسح الجيوفيزيائي وتحاليل في مخابر بريطانية للتعرف على نوعية الحياة ببلاريجيا في الفترة ما بين القرن الخامس والسادس و السابع ميلادي، وفق ما أقاده مراسل نسمة بالجهة.

وأشار نفس المصدر ، أن هذا الاكتشاف انطلق منذ 2010 ، منذ كشف النقاب عن آثار تعود لكنيسة ومقابر مسيحية.

ويدخل العمل في إطار تعاون تونسي بريطاني لدراسة ”الإرث المسيحي” من خلال دراسة الهياكل العضمية المودعة بالمقابر، وذلك بأخذ عينات منها واخضاعها للتحليل الجيني بهدف التعرف على طبيعة الامراض المنتشرة بينهم انذاك واساب الوفاة والمورثات الجينية وطريقة تنظيم مواكب الموت والجنائز وطرق الدفن وطريقة بناء الكنائس والمدن واعمارها والتعرف على طبيعة الحياة المسيحية سواء تعلق الامر بطبيعة الغذاء المتناول انذاك لدى المسيحيين في تلك الفترة وفي تلك الجهة وكل ما يتعلق بحياتهم اليومية من انشطة وطعام ومعدل الاعمار .

المصدر : نسمة