إصدار بطاقتي إيداع بالسجن في حق تلميذتين تورّطتا في حرق مبيت “السبالة”، وهذا ما جاء في اعترافاتهما الصادمة

أصدر مساء أمس الأوّل أحد قضاة التحقيق بالمحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد بطاقتي إيداع بالسجن في حق تلميذتين في حادثة حرق مبيت للفتيات بالمعهد الثانوي بـ”السبالة” الأسبوع الفارط.

وذكر الناطق الرسمي باسم المحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد، حسين الجربي، لصحيفة الصباح في عددها الصادر اليوم الاربعاء 14 مارس 2018، أنه تم الأسبوع الفارط الاحتفاظ بأربع تلميذات من أجل تهم اضرام النار بمحل مسكون والمشاركة فيه، وبإحالتهن أمس الاول على قاضي التحقيق المتعهد بقضايا الأطفال، أذن بإصدار بطاقتي إيداع بالسجن في حق تلميذتين إحداهما قامت بجلب البنزين والثانية أضرمت النار بالمبيت باعتبار أن أفعالهما أشد خطورة من البقية وأبقى على اثنتين بحالة سراح على ذمة القضية.

وأكد أن التلميذات ذكرن في اعترافاتهن انهن خطّطن لافتعال الحريق خاصة وأن إحداهن كانت في حالة سيئة بعد أن تمت سرقة مبلغ مالي تابع لها قدره 20 دينارا من داخل المبيت فقامت برد الفعل واشتركت اثنتان منهن في شراء البنزين.

وأكّد الجربي أنهم حاولوا البحث عن خلفيات التلميذات لارتكاب مثل هذه الأفعال وإمكانية دخولها في نطاق المؤامرة أو الارهاب لكن الأمر لا يعدو أن يكون من قبيل “الطيش” وقلة “الوعي والتقليد الاعمى لما حصل في بقية المبيتات والحل الوحيد لوضع حد لمثل هذه الممارسات هو قانون واتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة في حصوص” الفاعلين.

المصدر : الجمهورية